جريمة بشعة….طالب حقوق قتل جدته بشاكوش

125

اعترف المتهم بقتل جدته وإصابة خالته في الزاوية الحمراء بعد مشادة كلامية بينهما، بشكل مفصل حول جريمته وأسباب ارتكابها، خلال تحقيقات النيابة العامة، ويكشف “الوطن” عن أقوال المتهم من نص تحقيقات النيابة.

 

 

والمتهم هو طالب في كلية الحقوق، ويبلغ من العمر 20 عاماً، وقال أنه انتقل للعيش مع جدته منذ حوالي 10 شهور بناء على طلب والدته لخدمتها، بعدما كان يعيش مع والديه في عزبة النخل.

 

وقال المتهم أنه كان يشعر بالضيق من جدته، بسبب انتقادها لوالدته، حيث كالنت تشتكي دائماً من عدم سؤالها عليها وتجاهلها لزيارتها، وأنه كان يبرر ذلك بانشغال والدته الدائم، حيث تعمل من العاشرة صباحاً حتى العاشرة مساءً، وأنه ترك والده برغم حالته الصحية السيئة، حيث أن قدمه مبتورة بسبب مرض السكر، وأنه أولى بالرعاية من جدته.

 

وأضاف الشاب، المتهم، أن جدته كانت تضايقه أيضاً عندما يتأخر على الحضور لمنزلها، بالرغم من أن هناك قريباً آخر يعيش معها ولا تحاسبه على تأخيره، ليشعر بأن جدته تقف له على الواحدة، وأنه كان يكرهها بسبب الكلام الذي كانت تقوله عليه وعلى أمه، وأن تلك الخلافات بالرغم من تفاهتها، إلا انه أوصلته إلى مرحلة كره جدته.

 

وقد أكد المتهم أنه معروف وسط عائلته بالطيبة وعدم حبه للمشاكل، وأنه يحب العزلة وعدم الاختلاط بالناس، ولكن جدته برغم ذلك كانت دائمة الشكوى منه لأخواله وخالاته، وتدعي عليه كلاماً غير صحيح، وكانت تسعى دائماً لتشويه سمعته ووالدته.

 

وفي تفاصيل ارتكاب الجريمة، انقطع التيار الكهربائي، فأخذ الشاب الكشاف إلى غرفته، ولكن جدته اتهمته بتركها في الظلام، فأحس بالضيق منها، وفي تلك اللحظة وجد “شاكوش”، فأمسكه وضرب به جدته على رأسها مرات عدة، حتى سقطت على الأرض وتوفت في الحال، مؤكداً أنه كان يقصد من ضربها أن يجبرها على التوقف عن الكلام الذي تقوله عليه وعلى والدته، لافتاً إلى أنه فوجئ بعد ذلك بحضور خالته، فأدخل جثة جدته القتيلة إلى الغرفة، ثم ضرب خالته على رأسها، خوفاً من افتضاح أمره، ولكن خالته دافعت عن نفسها وعضته في ذراعه وفي أصابعه، وحذرته من حضور خالته الأخرى ورؤيتها له، فطلب من خالته الأولى ألا تروي لأحد ما حدث.

 

وأوضح المتهم أنه في تلك اللحظة بدأ يفيق ويفكر في جريمته وفي شكله أمام أسرته وعائلته، وإن خالته أعطته 50 جنيه وطلبت منه شراء إفطار، فأخذ منها النقود وقرر الهروب، حتى تم القبض عليه في شارع ترعة التوفيقية في عزبة النخل.

 

وتابع المتهم بقتل جدته خلال تحقيقات النيابة، أنه ذهب لطبيب نفسي في عام 2018، بسبب معاناته من مشاكل في التعامل مع الناس، وأنه يشعر بالراحة كلما كان وحده، كما يعاني من حالة تلعثم في الكلام، وأن الطبيب شخص حالته بأنه انعزالي مكتئب، ونصحه بأن يحاول الاختلاط أكثر بالناس والانفتاح على المجتمع، وأنه تناول عقاقير وأدوية جعلته يشعر بعدم الاتزان.

 

وأنهى الشاب المتهم كلامه، مؤكداً أنه متعلم، وليس “عبيطاً”، وأنه لم يكن يقصد قتل جدته، ولو كان يقصد ذلك لما ارتكب الجريمة في اليوم الذي حضرت فيه خالته.

اترك رد

error: المحتوى محمي !!