استبدلت الماس بالحصى بعملية سرقة 5.8 مليون دولار

77

قالت الشرطة إن امرأة فرنسية تبلغ من العمر 60 عامًا قد انتحلت شخصية خبيرة الماس أثناء دخولها متجر مجوهرات فاخر في لندن، حيث سرقت سبع جواهر ثمينة في عملية سرقة متقنة خلال النهار، وسُجنت لمدة خمس سنوات ونصف.

 

وزارت لولو لاكاتوس، التي كانت جزءًا من عصابة دولية للجريمة المنظمة، متجر Boodles في وسط لندن في مارس/ آذار 2016، ولعبت دور عالمة الأحجار الكريمة التي تم إرسالها لتفقد سبع ماسات بقيمة 5.8 مليون دولار، نيابة عن مستثمر روسي ثري.

 

ولكن لاكاتوس، التي تظاهرت بأنها لا تستطيع التحدث باللغة الإنجليزية، وضعت حقيبة مليئة بالماس في حقيبة يدها واستبدلت بها حقيبة أخرى مليئة بالحصى.

 

وكانت لاكاتوس مذنبة لتآمرها بعملية السرقة، وحُكم عليها في محكمة ساوثوارك كراون في لندن، يوم الأربعاء.

 

وقالت شرطة العاصمة في بيان صحفي إن عملية السرقة المعقدة تم التخطيط لها مسبقًا بوقت طويل.

 

ودخلت لاكاتوس المملكة المتحدة في اليوم السابق وبقيت في أحد الفنادق، قبل أن تبدأ البحث عن المتجر مع رجلين. وفي اليوم التالي، عادت مرتدية زي “آنا”، وهي خبيرة الماس كانت تنتحل شخصيتها.

 

وقالت الشرطة إنها نُقلت إلى جزء آمن من المتجر لتفقد الأحجار الكريمة، وأنها أزعجت الموظفين عندما وضعتهم في حقيبة يدها.

 

ولم يعلم الموظفون بما حدث سوى بعد خروج لاكاتوس أنها قد أخرجت في الواقع كيسًا مليئًا بالحصى لا قيمة له.

 

ويقول رقيب المباحث من فرقة الطيران التابعة لشرطة العاصمة، وليام مان، في بيان: “التخطيط الدقيق وتنفيذ هذه السرقة يكشف أن المتورطين كانوا مجرمين ذوي مهارات عالية”.

 

وأضاف: “بينما لعبت دورًا رئيسيًا في هذه السرقة، من الواضح أنها لم تعمل بمفردها ولا تزال الاستفسارات جارية لتحديد هوية جميع المتورطين”.

 

وتعد Boodles هي إحدى متاجر المجوهرات الفاخرة في منطقة “مايفير” الراقية في لندن.

 

ويعد حي المجوهرات في المدينة هدفًا متكررًا لعمليات السرقة المخطط لها، وأبرزها مداهمة عام 2015، حيث سرق مجموعة من الرجال أكثر من 20 مليون دولار من الأشياء الثمينة من قبو.

اترك رد

error: المحتوى محمي !!