العالم يترقّب العصر القادم لابتكارات الهواتف الذكية

3٬429

الدكتور تي إم روه

رئيس ومدير أعمال الأجهزة المحمولة – سامسونج للإلكترونيات

نظمت سامسونج خلال أغسطس من العام الماضي حدثاً كشفت خلاله عن المزيد من التطورات. وبالتزامن مع ذلك، شاركت إستراتيجيتي مع أكبر عدد ممكن من الأشخاص، خاصة في وقت كانوا بأمس الحاجة إلى ذلك، لإطلاعهم على المزيد من تقنيات الهواتف المحمولة التي تساعد على تمكينهم. وبعد مرور عام واحد تقريباً، يستعد عالمنا الأن ببطء، وإن كان ذلك بثبات، لإعادة الانفتاح مجدداً من نواحٍ كثيرة، لاسيما وأننا جميعاً نتوق إلى الحرية، والاستمتاع بالإمكانات التي يوفرها هذا العالم الجديد، بفضل أحدث التطورات التكنولوجية التي ظهرت لجعل عالمنا يبدو أكبر مما كان عليه في أوقات سابقة.

ولاحظنا خلال العام الماضي أن التقنيات الجديدة استمرت في إعادة تشكيل طريقة عيشنا. وبفضل تعاوننا مع شركائنا الموثوق بهم في هذه الصناعة، فقد أتاح لنا ذلك قيادة تجارب سلسة ساعدتنا على توفير المزيد من التخصيص والتنوع على نحو تفوقنا بها على الماضي. ومع دخولنا هذا العصر الجديد من التحول السريع، أعتقد أن المنظومات المفتوحة تعد الطريقة الوحيدة لتسريع الابتكار، وضمان المزيد من الحرية للناس، لمساعدتهم على خلق تجاربهم الخاصة بما يتناسب مع أنماط حياتهم.

إننا في سامسونج للإلكترونيات على أتم جاهزية واستعداد للكشف عن تكنولوجيا الهواتف المحمولة التي تنطلق من رؤية عميقة وأهداف محددة من أجل الوصول إلى عالم أفضل. وفي غضون أسابيع قليلة، سنقوم بإطلاق أحدث وأكبر سلسلة من هواتف “جالاكسي زد” Galaxy Z، في خطوة مهمة نهدف من ورائها إلى إعادة تشكيل معالم فئة الهواتف الذكية، والمساعدة على إعادة تصور تجاربك بالكامل.

الحياة أكثر انفتاحاً مع جالاكسي

مما لا شك فيه أن العالم اليوم بات بحاجة إلى تقنيات مرنة، لأنها تمنح الناس مساحة للاستكشاف. لذا .. فإننا في سامسونج نضع الأشخاص في صميم كل ما نقوم به، حيث نستمع إليك باستمرار، للتأكد من أن أي جهاز جديد أو تجربة حديثة نقوم بتطويرها تحمل معها ابتكارات تعود بالنفع على مستخدميها. ونسعى من وراء هذا التوجه إلى إثراء حياة الجميع، وليس فقط حياة فئة مختارة من الناس. وبدءاً من الكاميرات الرائعة وتجارب المشاهدة الحية والغامرة، ووصولاً إلى البطاريات التي تدوم طويلاً، والأمان القوي التي تتمتع به أجهزتنا، فإن تركيزنا ينصب دائماً على ما يهمك بالفعل.

وفي الوقت الذي نقوم فيه باستكشاف المزيد من الطرق الجديدة لتمكينك وتسهيل أمور حياتك اليومية، فإننا في الغالب نغامر في دخول مجالات جديدة لم يطرقها أحد من قبل. وبفضل هذه الجهود، تمكنا في نهاية المطاف من تطوير فئة جديدة تماماً مع قيامنا بإطلاق أجهزة “جالاكسي فولد” Galaxy Fold. ولم تتوقف مساعينا عند هذا الحد، بل واصلنا تحسين الفئة من خلال تطوير الجيل الثاني من الأجهزة القابلة للطي، بما في ذلك “جالاكسي زد فولد 2” Galaxy Z Fold2 و “جالاكسي زد فليب” Galaxy Z Flip، مع الكشف عن المزيد من خصائص الشاشات والميزات التي أصبحت معروفة لديكم وتحبونها كثيراً الآن. ويسعدني القول إن الجيل الثالث من الأجهزة القابلة للطي سيفتح إمكانات جديدة ومذهلة، ليس فقط لقدرتها على التعامل مع المهام المتعددة، وإنما لتعزيز متانتها، لتكون مناسبة لعدد أكبر من الأشخاص حول العالم.

سامسونج تستقطب المزيد من الشركاء

يعتبر هذا التوجه على قدرٍ عالٍ من الأهمية في الوقت الذي ينتقل فيه العالم إلى آفاق جديدة من الاتصال التي تتطلب منظومات مفتوحة وتجارب متنقلة موثوقة. إننا في سامسونج لا نستبعد أي من المصادر المفتوحة والآمنة. وفي الواقع، نرتبط بعلاقات تعاون مع قادة الصناعة الموثوق بهم، مثل “غوغل” و “مايكروسوفت”، وهذا هو السبب الذي يكسبنا القدرة على تطوير تقنيات الهواتف المحمولة الآمنة والمحسّنة وتقديمها إلى المستخدمين حول العالم في هذا الوقت الذي يتسم بسرعة التطور وقوة الترابط. ونعمل باستمرار مع شركائنا الرئيسيين من أجل التوصل إلى حلول أمنية متطورة تحافظ على أمان أجهزتك وبياناتك في كل وقت ومع كل استخدام. وتضمن لنا هذه التقنيات منحك المزيد من القدرة للتحكم في تطبيقاتك وبياناتك وخصوصيتك، حتى تتمكن من تنظيم تجربتك الخاصة، والشعور بالطمأنينة والاستمتاع براحة البال.

ويمكننا التعاون سوياً مع شركائنا بدءاً من بناء التجارب للأجهزة المحمولة لجعل حياتك أسهل وأفضل. وأدى ذلك إلى تطوير منصة موحدة جديدة للأجهزة التي يمكن ارتداؤها، والتي تم إنشاؤها بالاشتراك مع “غوغل”. وإضافة إلى تطبيقات جالاكسي التي تحظى بإقبال واسع، مثل Samsung Health و SmartThings، سيتم طرح الكثير من التطبيقات الأخرى في متجر “غوغل بلاي” الجديد. وعلاوة على كل ما ذكر، قمنا بتطوير واجهة المستخدم One UI Watch المدمجة بعمق مع أجهزة جالاكسي الأخرى، لضمان توفير اتصال ثابت بين ساعات جالاكسي وهواتف جالاكسي الذكية.

ونعمل أيضاً مع “غوغل” لإثراء منظومتنا من الأجهزة القابلة للطي، ودعمها بالتطبيقات والخدمات الشائعة. أما بالنسبة إلى الجيل الثالث من هواتف “جالاكسي زد” Galaxy Z، فقد قمنا بابتكار المزيد من التطبيقات الشريكة التي تحقق أقصى استفادة من هذه الأجهزة متعدد الاستخدامات. ونقصد بذلك مكالمات الفيديو المحسّنة من دون الحاجة إلى استخدام اليدين مع Google Duo، ومشاهدة مقاطع الفيديو في الوضع المرن على “يوتيوب”، وصولاً إلى تعدد المهام في “مايكروسوف تيمز”، لذلك ستوفر منظومتنا من الأجهزة القابلة للطي مجموعة كبيرة من التجارب السلسة والمحسّنة.

بزوغ فصل جديد في ابتكارات الهواتف الذكية

يجمع جهاز “جالاكسي زد فولد” Galaxy Z Fold القادم بين أفضل ما تقدمه الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، كما أنه يقدم طرقاً جديدة تماماً للعمل والتواصل والإبداع. إما جهاز “زد فليب” Z Flip القادم، فإنه يكشف عن أسلوب أكثر دقة، ويأتي معززاً بمواد أقوى. وأعتقد تماماً أن هذه الأجهزة تتوافق مع الحاجة إلى تكنولوجيا الهواتف المحمولة متعددة الاستخدامات التي نحتاجها إليها في أثناء تنقلنا.

إننا في طريقنا للوصول إلى آفاق جديدة وفتح عالم جديد بالكامل من التجارب المثيرة لعدد أكبر من الناس. وآمل أن تنضموا إلينا عند إطلاقنا عائلة “جالاكسي زد” Galaxy Z التالية، لنطلعكم خلال هذا الحدث على المفاجآت التي تحملها أجهزتنا القابلة للطي، بما في ذلك أول قلم S Pen تم تصيمه خصيصاً لهذه الفئة من الهواتف. وبدلاً من الكشف عن “جالاكسي نوت” Galaxy Note جديد هذه المرة، سنعمل على توسيع نطاق خصائص “نوت” Note التي أحبها الكثيرون، لتشمل المزيد من أجهزة “سامسونج جالاكسي”. وفي هذه الأثناء، ندعوك إلى ترقب هذا الحدث الذي سيتم تنظيمه في 11 أغسطس 2021 لمعرفة ما سيتم الكشف عنه.

اترك رد

error: المحتوى محمي !!