اعترافات الطفل عمرو المتهم بذبح زميله…… بيتكلم عني في ضهري

106

بيتكلم عني في ضهري»، بهذه الكلمات بدأ الطفل عمرو ياسر بطيحة، 16 عاما، والمتهم بذبح زميله «عبد الله م»، 14 عاما، اعترافاته أمام جهات التحقيق بأن المجني عليه كان دائم الحديث عنه بالسوء بأنه «لص شقق».

 

وأضاف المتهم أن المجني عليه أدخله في العديد من المشكلات مع عدد من الذين تعرضت شققهم للسرقة في الفترة الماضية، موضحا أنه تحدث مع المجني عليه كثيرا وخاصة أنه تربطه معه علاقة صداقة، ولكنه تمادى في الكلام عنه، بالإضافة إلى أنه تحدث أيضا عن والده ياسر بطيحة بأنه تاجر مخدرات.

 

وقررت النيابة العامة حبس المتهم 4 أيام على ذمة التحقيقات، وكلفت المباحث بسرعة تحرياتها حول الواقعة وملابساتها، كما قررت النيابة العامة عرض المتهم على الطب الشرعي لإجراء تحليل الكشف عن تعاطي المخدرات من عدمه وقت ارتكاب الواقعة، بالإضافة إلى عرض السلاح الأبيض المستخدم في الواقعة على الطب الشرعي لبيان هل يتطابق مع السلام المستخدم في الواقعة من عدمه.

 

بداية الواقعة

تلقى مأمور قسم شرطة منشأة ناصر بلاغا من الأهالي بمقتل طفل في دائرة القسم، وبالانتقال تبين العثور على جثة طفل يدعى «عبد الله م»، 14 عاما، وبالفحص تبين إصابته بجرح ذبحي بالرقبة.

 

وتوصلت التحريات إلى أن وراء ارتكاب الواقعة زميل المجني عليه ويدعى عمرو ياسر بطيحة، 16 عاما، وأضافت التحريات أن مشادة كلامية انتهت بذبح المتهم للمجني عليه.

 

ضبط المتهم

وعقب تقنين الإجراءات تم ضبط المتهم، وبمواجهته بما أسفرت عن التحريات اعترف بصحة التحريات، وأرشد عن السلاح المستخدم في الواقعة، وتم تحرير محضر بالواقعة، وتم العرض على النيابة العامة التي قررت حبس المتهم، وعرض جثة المجني عليه على الطب الشرعي للتشريح لبيان سبب الوفاة، وصرحت بالدفن، وكلفت المباحث بسرعة تحرياتها حول الواقعة وظروفها وملابساتها.

اترك رد

error: المحتوى محمي !!