تفاصيل جديدة حول وفاة رضيعة نسيتها والدتها داخل مركبتها في الزرقاء

206

كشفت نتائج تشريح جثة رضيعة لقيت حتفها على إثر نيسان والدتها لها داخل مركبة في باحة مخصصة لوقوف المركبات داخل مستشفى الأمير فيصل بالرصيفة، أن سبب الوفاة يعود إلى استنشاق الرضيعة الحليب.

وجرى في قسم الطب الشرعي في مستشفى الأمير فيصل تشريح الجثة بأمر مدعي عام الرصيفة، حيث شكلت لجنة طبية برئاسة الدكتور أحمد بني هاني وعضوية الدكتور علاء الطوسي والدكتور ابراهيم حبش، وعلل سبب وفاة الرضيعة باستنشاق مادة الحليب (ارتجاع- استفراغ) وجرى تسليم جثة الرضيعة تمهيدا لدفنها.

ولقيت رضيعة تبلغ من العمر 4 أشهر اليوم الأحد، حتفها إثر نسيان والدتها لها داخل المركبة المركونة في باحة توقيف المركبات داخل مستشفى بمنطقة الرصيفة.

ووفق ما اكد مصدر مقرب من التحقيق أن السيدة الذي جرى التحقيق معها من قبل شرطة الرصيفة، هي أم لـ3 أطفال بما فيهم الرضيعة المتوفية، واعتادت وضع رضيعتها لدى شقيقه لها إلا ان شقيقتها قد حصلت على وظيفه ولم تتمكن من احتضان الرضيعة لهذا اليوم.

وتابع المصدر هي المرة الأولى التي تحضر بها السيدة رضيعتها المتوفية الى مكان عملها من اجل ادخالها الى حضانة مكان عملها، إلا أن السيدة ولدى وصولها نسيت رضيعتها في المقعد الخلفي داخل المركبة دون تهوية.

وفي الساعه 11 صباحا تذكرت أنها نسيت رضيعتها في المركبة فتوجهت إليها مسرعة إلا أنه الرضيعة كانت فاقدة للوعي وتبين أنها متوفيه.

وكانت الأجهزة الأمنية قد فتحت الأحد، تحقيقا بوفاة طفلة موظفة في إحدى المؤسسات الحكومية في الزرقاء.

اترك رد

error: المحتوى محمي !!