فضل نبهان : عضة صقر تحول منزل الى حديقة حيوانات نادرة

حنان الانقح – غزة

1٬074

الحلم لم يتوقف وأصبح حقيقة ، تلك العبارات خرجت من بين أزقة شوارع النصيرات وسط قطاع غزة للشاب الفلسطيني فضل نبهان (24عاما) , والذي حول منزله إلى حديقة ،تضم حيوانات نادرة بعد تعرض نبهان لعضة من صقر عندما كان طفلاً قبل أحد عشر عاما,جعلت اهتماماته بعالم الحيوان والتعرف على أنواع كثيرة من هذه الحيوانات وضمها إلى حديقته.

ويتحدث فضل :” بعد تعرضي للعضة الأولى حاولت التعرف على عالم الصقور والطيور الجارحة، وبدأت تدريجياً أهتم بكل شيء عنها وأكتسب خبرات متعددة في عالم الطيور الجارحة والزواحف بعد 11 عاماً من التجربة والإبحار في معرفة تفاصيل حياتها وأنماط غذائها والتعامل معها”.

ويتابع : كانت البداية بالطبع مع ترويض الصقور وبدأ يتعلم فنون ترويض الصقور بأنواعها من خلال متابعة دقيقة ومستمرة لبرامج تلفزيونية متخصصة.
وبعد أن استطاع فضل ترويض الصقور لتصبح هواية تلازمه، وتحولت بعد ذلك إلى مصدر لكسب الرزق وبعدها انطلق إلى عالم الزواحف والأفاعي، ليتعرف على معظم الأفاعي التي تعيش في الأراضي الفلسطينية، وطرق التعامل معها ودرجات السمية في كل نوع من أنواعها، والعمل على احتواء الأصناف النادرة منها، والتعرف على طبيعتها.
ولم يكتف فضل بذلك بل انطلق من عالم الأفاعي إلى محطة جديدة عبر التعامل مع ثعلب صيد وجده في المناطق الحدودية جنوبي قطاع غزة، مكسور القدمين فأخذه وعالجه ليصبح الثعلب ميشو رفيقه الذي لا يفارقه في جولاته على شاطئ البحر، ويشير فضل إلى “أن ذكاء الثعلب ومكره في أساليب الصيد لا يمكن توقعها”.
يقتني نبهان فوق سطح منزله ثعابين من أنواع “البقلاوية-بؤر التراب-رأس أسود-أفعى الزيتون”، وسلاحف، وحيوان الهامستر، وصقر الحوّام، وثعالب، وزواحف، وحشرات إضافة لقوارير كائنات محنّطة بيديه حيث يحصل على هذه الحيوانات من صيد رحلة الاستكشاف المتكررة في الطبيعة كل اسبوع , وأحيانا يشتري ما يعجبه إذا وجده لدى آخرين .

ويضيف أن التعامل مع الحيوانات والطيور عالم من المتعة، وأن الحيوانات تمتلك أسلوباً في التعامل معها يجعلها رفيقاً مقرباً للإنسان، «وهذا ما دفعني إلى التعامل معها، وأحرص على احتواء أصناف مهددة بالانقراض، ليحتوي منزلي اليوم على ورول صحراوي، والبوم القزم (أم قويق) التي تمتاز بعيونها الصفراء وحجمها الصغير، والحداية الكوهية (ذات الجناحين السوداوين)، وصقر الغروب والذي يعرف بسرعته وحدة بصره وندرته.)

ويطالب فضل بالاهتمام بقضية نشر التوعية حول طرق التعامل مع الحيوانات النادرة والحفاظ على وجودها في البيئة لما تشكله من توازن بيئي، وذلك عبر ورش تعليمية للشباب وللكوادر الطبية للتعرف على أنواع لدغات الأفاعي وطرق التعامل في وقت لا يتواجد فيه مصل للعديد من الأفاعي بقطاع غزة.

ولذلك يحرص فضل على استغلال منصات التواصل الاجتماعي في نشر فيديوهات ونشرات توعية للمتابعين لتفادي أي مخاطر، ساعياً في تطوير عمله لخدمة أكبر عدد من المواطنين.

 

اترك رد

error: المحتوى محمي !!