حكم الإعدام لقاتل والده وزوجته الحامل في الأردن

32

أصدرت محكمة الجنايات الكبرى في الأردن، حكما بالإعدام شنقا على شاب قتل والده وزوجة والده الحامل.

جاء ذلك خلال جلسة علنية عقدت برئاسة القاضي عماد الخطايبة وعضوية الدكتور القاضي طارق الشقيرات والقاضي طارق الرشيد بحضور مدعي عام الجنايات الكبرى.

وتعود الجريمة وفق قرار المحكمة إلى وجود خلافات بين المتهم وأشقائه مع والدهم المقتول على إثر انفصال والدهم عن والدتهم وعدم دفع الحقوق الشرعية لها، مما أدى إلى انتقالهم جميعا للعيش في بلدة أخرى غير البلدة التي كانوا يقيمون فيها.

وتابع أن ذلك الأمر ولد الحقد والضغينة لدى المتهم الأربعيني لقتل والده حيث اتفق مع أحد أشقائه على الدخول ليلا إلى منزل والدهما وقتله هو وزوجته الثانية أثناء نومهما.

وتنفيذا لهذا الاتفاق توجه المتهم برفقة شقيقه المتهم الثاني المحاكم أمام محكمة مختصة إلى منزل والدهما، ودخلا إلى المنزل حيث كان والدهما نائما في غرفة النوم.

وقام المتهم بالبحث عن بندقية والده وعثر عليها داخل الخزانة حيث لقمها وأطلق عيارين ناريين على بطن والده فيما قام المتهم الثاني بطعن المغدورة زوجة والده الحامل في شهرها التاسع.

وبعد تنفيذ الجريمة قام المتهم وشقيقه بحمل والدهما وأجلساه على مقعد ووضعا البندقية بجانبه لإظهار أنه قتل زوجته وانتحر.

ويذكر أنه يتم تنفيذ أحكام الإعدام في الأردن في سجن سواقة، في مكان مخصص لذلك وبطريقة الشنق، حيث يربط حبل قوي نسبيا حول عنق المحكوم عليه، ومن ثم يسحب السطح الذي يقف عليه مما يؤدي إلى سقوط المحكوم عليه مسافة تتراوح ما بين متر واحد إلى مترين. يحدث كسر وخلع انزلاقي بالفقرة العنقية الثانية مما يؤدي إلى انضغاط النخاع المستطيل الذي يحتوي على مراكز التحكم بالقلب وبالرئتين، وهذا يؤدي إلى التوقف المباشر للتنفس والى توقف التحكم المركزي بالقلب وبالتالي يستمر نبض القلب لبضع دقائق دون تحكم عصبي حتى الوفاة.

اترك رد

error: المحتوى محمي !!