برامبلز تحقق إنجازات لافتة في مجال الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات خلال العام الأول من أهدافها العالمية للاستدامة 2025

الشركة العالمية الرائدة في حلول سلسلة التوريد العالمية تحقق حيادية الكربون ضمن عملياتها الخاصة وتطلق أول منصة تحميل مصنوعة بنسبة 100% من البلاستيك الاستهلاكي المعاد  تدويره وتسير على المسار الصحيح نحو مستقبل بموارد متجددة

3٬169

 كشفت برامبلز، الشركة العالمية الرائدة في مجال حلول سلاسل التوريد والتي تزاول أعمالها في 60 دولة عبر علامة “تشب” CHEP، النقاب عن مراجعتها السنوية للاستدامة، والتي تقدم تقارير دقيقة عن القضايا الملموسة المنوطة بالبيئة والمجتمع والحوكمة ضمن أعمالها إلى جانب إنجازاتها للسنة المالية المنتهية في 30 يونيو/حزيران 2021.

وبعد نجاحها بتحقيق الأهداف الرئيسية لاستراتيجية الاستدامة 2020 المحددة لأعمالها، في مثل هذا الوقت من العام الماضي، أعلنت برامبلز عن أهدافها العالمية للاستدامة لعام 2025 وطموحاتها “لابتكار سلاسل التوريد المتجددة”، استنادًا إلى استراتيجية “كوكب إيجابي؛ وأعمال إيجابية؛ ومجتمعات إيجابية”. وفي غضون 12 شهراً فقط من شروع الشركة بتنفيذ برنامجها الطموح، تؤكد مراجعة الاستدامة التي أطلقتها برامبلز على حجم الإنجازات الملموسة التي حققتها والتقدم الكبير الذي أحرزته لاستشراف المستقبل الإيجابي للكوكب والأعمال والمجتمع.

  • برامبلز اليوم هي شركة حيادية الكربون في جميع عملياتها: نجحت الشركة بتعويض صافي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، بما يشمل الانبعاثات المباشرة عن أصولها المملوكة والمدارة (Scope 1) 1؛ والانبعاثات غير المباشرة الصادرة عن عمليات توليد الكهرباء والبخار والتدفئة والتبريد لدى الشركة (Scope 2) 2  وذلك عبر الاستثمار في مشاريع إعادة زراعة الغابات والاعتماد على مصادر الطاقة الكهربائية المتجددة. وتدعم هذه الإنجازات التزام الشركة بالمساهمة في جهود الحد من ارتفاع درجة الحرارة العالمية بمقدار 1.5 درجة مئوية في المستقبل، وأهداف اتفاق باريس للمناخ  الذي تم اعتماده في العام 2015، وتبرهن على الإجراءات المبكرة التي نفذتها الشركة ضمن جهودها الطموحة لإزالة الكربون من عملياتها 3. وفي إطار أهداف “كوكب إيجابي”، حافظت برامبلز على مقاربتها المستدامة بنسبة 100% للحصول على الأخشاب ومكنت تحويل المزيد من الأسواق القائمة على الغابات إلى شهادة سلسلة العهدة (CoC).
  • أول منصة بلاستيكية مغلقة الحلقة من المواد البلاستيكية المعاد تدويرها للأفضل، الآن في السوق:. في إطار التزامها بالنفايات الإيجابية” والموجه لاستخدام المخلفات البلاستيكية في تأسيس منصاتها، تم إطلاق أول منتجات “برامبلز” على الإطلاق والمصنع من المخلفات البلاستيكية الاستهلاكية بنسبة 100% في أوروبا هذا العام، وهو منصة Q+ على عجلات.
  • حققت برامبلز زيادة في نسبة مشاركة المرأة في المناصب الإدارية بنسبة 32%:: تشمل أهداف مكان العمل الإيجابي إطلاق مبادرات الإدماج والسعادة في بيئة العمل وسهولة الوصول إليها، فضلاً عن الالتزام بمشاركة المرأة في المناصب الإدارية بنسبة لا تقل عن 40% ومضاعفة عدد النساء في مصانع برامبلز بحلول عام 2025.
  • شركة برامبلز أفضل مكان للعمل® في 17 دولة: أحرزت شركة برامبلز تقدماً لافتاً ضمن أهداف مكان العمل الإيجابي وتلقت الإشادة والثناء باعتبارها أفضل جهة للتوظيف® في 17 دولة وضمن أربع مناطق، الأمر الذي يرسخ التزام الشركة بدعم كوادر عملها وخلق بيئة عمل شاملة ومثمرة. وتسعى برامبلز إلى تعزيز هذه المكانة لتشمل أكبر عدد ممكن من البلدان لتكون أفضل جهة للتوظيف حول العالم.
  • تواصل برامبلز دعم المجتمعات وتلبية أكثر احتياجاتها إلحاحاً: تعد المجتمعات الإيجابية الركيزة الثالثة لاستراتيجية الاستدامة لعام 2025 وهي ضرورية لترسيخ مساهمة برامبلز الإيجابية في المجتمع وتوسيع نطاقها. وساعدت تبرعات الشركة العينية من المعدات في تزويد أكثر من 17,400,000 شخص بالوجبات الغذائية من خلال شركائها في برامج إنقاذ الغذاء حول العالم في السنة المالية 2021. واستفاد نحو 100,000 شخص من جهود الشركة لترسيخ معايير الاقتصاد الدائري، وتنظيم جلسات التدريب والإرشاد.

 

وفي هذا السياق، قال جراهام تشيبشيس، الرئيس التنفيذي لشركة برامبلز: “تسعى شركة برامبلز عبر صياغة استراتيجيتها للاستدامة الممتدة على مدار خمس سنوات إلى تحديد مسار واضح يؤسس سلسلة التوريد المتجددة التي تضع ممارسات إعادة الاستخدام ومعايير المرونة والتجدد كمبادئ رئيسية لمزاولة الأعمال. كما مهدت هذه الرؤية الطموحة طريق أعمالنا نحو خلق القيمة الفضلى ضمن بيئة عمل يكون التغيير المستمر فيها أمراً حتمياً. وتمثل هذه النتائج دليلاً على أن استراتيجيتنا تحدد مجموعة من الإجراءات الجادة لتحقيق الأهداف المنشودة. ولاشك أن كل إنجاز من هذا النوع يقربنا أكثر من استشراف المستقبل الإيجابي للكوكب والأعمال والمجتمع”.

ويمكّن نموذج أعمال برامبلز القائم على “المشاركة وإعادة الاستخدام” سلاسل توريد العملاء من تحقيق العديد من الآثار الإيجابية على البيئة على شكل وفورات، مقارنةً بالبدائل ذات الاستخدام الواحد. وفي العام الماضي، ساعدت حلول شركة برامبلز عملاءها على تحقيق الوفورات التالية4:

·        2.4 مليون طن متري من ثاني أكسيد الكربون  – أي ما يُعادل ثاني أكسيد الكربون المنبعث من 454,500 منزلًا[1] في عام واحد

·         3160 ميغا لتر من المياه – أو نحو 1,240 مسبح أولمبي؛

·        3.1 مليون متر مكعب من الخشب

·         3.2 مليون شجرة

·         1.4 مليون طن من النفايات

 

وتمكّنت المجموعة أيضاً من تحقيق تصنيف A كُلّي في أداة تقييم الاقتصاد الدائري في مؤسسة إيلين ماك آرثر، والتي يُطلق عليها اسم Circulytics، وهي واحدة من أبرز شركاء القطاع الخاص الذين يلعبون دوراً رئيسياً في تطوير الأداة وتعزيز المزايا التجارية العديدة للتحوّل من الاقتصاد الخطي إلى الدائري.   

 

اترك رد

error: المحتوى محمي !!