الحكم بإعدام الموظفة نعمة التي قتلت رئيستها في العمل….. استدرجتها مع العريس الوهمي

112

استغلت موظفة بإدارة الغردقة التعليمية، قرب زميلة ورئيسة لها في العمل لتعرف جميع تفاصيل حياتها، وما تملكه من أموال ومصوغات، ليوسوس لها الشيطان سرقة زميلتها وقتلها، بمساعدة رجل على علاقة بها، يعمل سائقا، فخططا معا للجريمة.

 

خطة شيطانية.. «تعالى اطلب إيدي»

بدأت الخطة الشيطانية باتفاق القاتلة مع السائق بأن يتواصل مع المجني عليها بحجة أن يتقدم إلى المتهمة ليتزوجها وتكون المجني عليها هي الوسيط بينهما كونها رئيسة المتهمة في العمل، ورسما خطتهما أن يستدرجاها خارج المنزل، بحجة شراء ذهب فاختبأت القاتلة في الكرسي الخلفي لسيارة السائق، والذي اصطحب القتيلة في سيارته، وعندما وصلا إلى الطريق الدائري الأوسط لمدينة الغردقة، قامت المتهمة بكتم أنفاسها من الخلف باستخدام قطعة قماش وقيام المتهم الثاني بضربها على رأسها عدة مرات، مستخدماً طفاية حريق السيارة، حتى تأكد من وفاتها وقاما بسرقة 10 غوايش ذهبية، وحقيبة يدها وبداخلها بطاقة تحقيق شخصيتها، وكارت الفيزا الخاص بها ــ 3 هاتف محمول، والتخلص من المجني عليها بإلقائها علي جانب الطريق.

 

العثور على جثة سيدة في العقد السادس من العمر في «دائري الغردقة»

تعود الواقعة عندما تلقى اللواء حسام كمال، مدير أمن البحر الأحمر، إخطارا بالعثور على جثة سيدة في العقد السادس من العمر بالطريق الدائرى بالغردقة، حيث أمر على الفور مدير الأمن بتكثيف الجهود وتشكيل فريق بحث من ضباط مباحث قسم شرطة ثان الغردقة، برئاسة المقدم إسلام مقبل رئيس مباحث القسم، وبرئاسة اللواء عصام العزب، مدير إدارة البحث الجنائي، لكشف غموض الحادث وتحديد هوية المجني عليها والجناة وضبطهم.

 

زميلة القتيلة خططت لقتلها بمساعدة سائق

وتوصل فريق البحث، إلى أن القتيلة تدعى «سامية . ي . م» 57 عاما، رئيس قسم الأرشيف بإدارة الغردقة التعليمية، واستكمالاً لخطة البحث وفحص خط سير المجني عليها عقب مغادرتها محل سكنها وحصر وفحص علاقاتها بزملائها في العمل، وردت معلومات أن وراء ارتكاب الحادث كل من المدعوة «نعمة . ي . ح» 48 عاما، مراجعة حسابات بالإدارة التعليمية بالغردقة، زميلتها بالعمل، والمدعو «عصام . ص» 46 عاما، سائق.

 

ضبط المتهمين بحوزتهما المسروقات

وعقب تقنين الإجراءات، تم ضبط المتهمة الأولى وبحوزتها 9 غوايش ذهبية وهاتف محمول ماركة سامسونج كحلي اللون ومبلغ مالي 2600 جنيه، ملك المجني عليها، وإيصال تسديد قسط قرض باسم المتهم الثاني لشركة تنمية خدمات المشروعات متناهية الصغر بمبلغ 2600 جنيه، والتي اعترفت بارتكاب الواقعة، بالاشتراك مع المتهم الثاني، عن طريق اتفاقها معه على الاتصال بالمجني عليها، وإيهامها بالتوسط له لخطبتها، لكونها رئيستها في العمل، مدعياً عدم سابقة معرفته بها مقابل تقديم هدية أسورة ذهبية للمجني عليها.

 

وأضافت أنها والمتهم الثاني توجها لاصطحابها من مسكنها مستقلاً السيارة ملكة رقم (ط ر ل 1235) ماركة تويوتا كرولا فضي اللون موديل 2007، لشراء مشغولات ذهبية لتقديمها لها كهدية زواج، وقامت بالاختفاء بأرضية المقعد الخلفي للسيارة قيادته وعقب وصولهم للطريق الدائري الأوسط كتمت المتهمة أنفاسها من الخلف باستخدام قطعة قماش وقيام المتهم الثاني بضربها على رأسها عدة مرات، مستخدماً طفاية حريق السيارة حتى تأكد من وفاتها وقاما بسرقة 10 غوايش ذهبية وحقيبة يدها وبداخلها بطاقة تحقيق شخصيتها وكارت الفيزا الخاص بها ــ 3 هاتف محمول والتخلص من المجني عليها بإلقائها علي جانب الطريق .

 

وعقب ذلك توجهت لبنك مصر الإسلامي واستخدمت كارت الفيزا الخاص بالمجني عليها وسحبت مبلغ مالي 10000 جنيه على 4 مراحل لسابقة معرفتها بالرقم السري من المجني عليها.

 

بإعداد عدة أكمنة تم ضبط المتهم الثاني وبحوزته 2 هاتف محمول ماركة نوكيا ملك المجني عليها وعدد 1 غويشة ذهبية .

 

وبمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة بالاشتراك مع المتهمة الأولى، وأرشد المتهم عن السيارة وطفاية الحريق المستخدمة في ارتكاب الواقعة.

 

حكم بالإعدام

وقضت محكمة جنايات البحر الأحمر، أمس الثلاثاء، برئاسة المستشار حمدى سارى حنيش، رئيس المحكمة، بإحالة كل من «نعمة.ي.ح» 48 عاما، والمدعو «عصام . ص» 46 عاما، سائق، إلى فضيلة مفتي الجمهورية للحكم عليهما بالإعدام بتهمة قتل موظفة الأرشيف بإدارة الغردقة التعليمية، وتدعى «سامية ي . م»، 57 عاما، رئيس قسم الأرشيف بإدارة الغردقة التعليمية.

اترك رد

error: المحتوى محمي !!