سفارة المملكة العربية السعودية لدى الأردن تنظم ندوة عن قمة “مبادرة الشرق الأوسط الأخضر من منظور العلاقات الثنائية بين المملكتين الشقيقتين

5٬321

نظمت سفارة المملكة العربية السعودية لدى الأردن اليوم ندوة عن قمة “مبادرة الشرق الأوسط الأخضر من منظور العلاقات الثنائية بين المملكتين الشقيقتين“، بمشاركة وزراء سابقين واعضاء من مجلس الاعيان الأردني وامين عام وزارة الزراعة الأردنية وعدد من المعنيين في قطاعات الزراعة والبيئة والطاقة في الأردن.

واكد السفير السديري، اهمية تنسيق الجهود تجاه حماية البيئة ومواجهة التغير المناخي، ووضع خارطة طريق لتقليل الانبعاثات الكربونية في المنطقة، فضلاً عن العمل سوياً ضمن جهود المملكة العربية السعودية لوضع خارطة طريق إقليمية ومنهجية عمل لتمكين تحقيق هذه المستهدفات الطموحة.
واستعرض السفير السديري اهداف”مبادرة الشرق الأوسط الأخضر”، والمتمثلة برسم خريطة إقليمية لحفظ الحياة ورفع جودتها، في بادرة تقدمها المملكة العربية السعودية لصنع الفارق العالمي في حفظ الطبيعة والإنسان والحيوان ومواجهة تحديات التغير المناخي.
واضاف ” اليوم نستطيع عبر تنسيق الجهود الإقليمية ومشاركة الخبرات والتقنيات مع اشقائنا في الأردن، أن نحقق إنجازات متسارعة في مبادراتنا”.
من جهته، اشاد معالي رئيس لجنة الطاقة والثروة المعدنية في مجلس الاعيان الأردني العين صالح إرشيدات، بمبادرة الشرق الاوسط الاخضر والتي وصفها بغير المسبوقة، متمنيا ان توضع المبادرة في اطار اهتمام عربي شرق اوسطي فعال ومتفاعل لتحقق أهدافها الحيوية في المنطقة.
فيما استعرض معالي رئيس لجنة الزراعة والمياه في مجلس الاعيان العين الدكتور عاكف الزعبي، اهداف المبادرة واثرها المستقبلي على المناخ والطاقة، داعيا الى دور عربي بقيادة السعودية في معالجة التغير المناخي والمحافظة ضمن اطار مبادرة المملكة العربية السعودية ” الشرق الاوسط الاخضر”
امين عام وزارة الزراعة الاردنية محمد الحياري، ألقى كلمة نيابة عن معالي وزير الزراعة الأردني المهندس خالد حنيفات، اشاد فيها بمبادرة سمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، والتي تتوافق مع اهتمام الاردن بقضايا المناخ والبيئة والزراعة.
من جهته، اكد مدير عام المركز الوطني للبحوث الزراعية الدكتور نزار حداد، ضرورة الاهتمام بانعكاسات قضايا البيئة والتغير المناخي على كافة مناحي الحياة الاقتصادية والتجارية والاستثمارية بالاضافة الى مجالي الصحة والطاقة في المنطقة. وقد أدار الجلسة عماد المديفر رئيس القسم الاعلامي بالسفارة، الذي أشار بدوره الى أهمية المساهمة بايجابية من خلال مخرجات الندوة في تعزيز السياسات والخطط التنفيذية المناسبة للتعاون بين المملكتين الشقيقتين في مواجهة التغير المناخي والتي تصب في صالح تحقيق مستهدفات المبادرة، مع ضرورة دعوة الجميع في كل مكان للعمل معًا لرفع التحديات التي يفرضها تغير المناخ وإحراز تقدم جيد يتجلى في المزيد من الطاقة الخضراء وإمدادات غذائية أكثر أمانا وتوسيع دائرة الغطاء النباتي والمائي.
واستعرض المشاركين خلال الندوة حزمة البرامج والمشاريع التي أعلنتها المملكة العربية السعودية والتي تستهدف الإسهام في تحقيق أهداف مبادرة الشرق الأوسط الأخضر الطموحة المتمثلة في دعم الجهود والتعاون في المنطقة لخفض الانبعاثات الكربونية وإزالتها.
واتفق المشاركون على أهمية العمل سويا بين المملكة والأردن لتحقيق أهداف المبادرة، معبرين عن تثمينهم وتقديرهم لمبادرات السعودية وجهودها في مجال البيئة والتغيّر المناخي، شاكرين لولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع على قيادته هذه الجهود.

 

 

اترك رد

error: المحتوى محمي !!