أنجبت طفلتين دون رحم

62

تمكنت سيدة أمريكية من تحقيق حلمها بأن تصبح أماً وأنجبت طفلتين على الرغم من أنها ولدت بدون رحم.

 

وطوال سنوات مراهقتها، شاهدت جينيفر دينجل (33 عاماً) جميع صديقاتها وهن يواجهن الدورة الشهرية، وكانت متحمسة لاحتمال أن تكون هي التالية، لكن هذا لم يحدث أبدًا، فأخذتها والدتها إلى الطبيب الذي لم يستطع العثور على عنق الرحم عند الفحص.

 

وأكدت الاختبارات الإضافية أن جينيفر ليس لديها رحم وتم تشخيص إصابتها بمتلازمة ماير-روكيتانسكي-كوستر-هاوزر، وهي اضطراب يعني أنها ولدت بدون رحم، ولن تكون قادرة على إنجاب طفل، ولكن لحسن الحظ، كان لديها مبيضين.

 

و قالت جينيفر إنها أصيبت بالصدمة عند التشخيص، لكن على الرغم من أن ذلك مستحيل طبيًا ، إلا أنها كانت تأمل دائمًا في أن تحمل يومًا ما وتصبح أماً. وبشكل لا يصدق، تحققت أمنية جينيفر بفضل الطب الحديث، ولديها الآن فتاتان صغيرتان تتمتعان بصحة جيدة بعد خضوعها لعملية زراعة رحم رائدة في (كانون الأول) 2016.

 

وخضعت جينيفر لدورة أطفال الأنابيب التي نتج عنها خمسة أجنة. وفي (تشرين الثاني)، وجدت العيادة متبرعة حية تريد التبرع برحمها. وفي (كانون الأول) 2016، تمت عملية الزرع في عملية جراحية استغرقت تسع ساعات، وفي (كانون الثاني) 2017 ، اختبرت جينيفر أول دورة شهرية لها في سن 27.

 

وبعد ستة أشهر من الجراحة، خضعت جينيفر لعملية نقل جنين ناجحة، وولدت الطفلة الصغيرة الجميلة جيافانا، التي تبلغ الآن من العمر أربعة أعوام تقريبًا، من خلال عملية قيصرية في (شباط) 2018، ووزنها نحو 3 كيلوغرام. وفي (آب) 2018، سأل الأطباء جينيفر عما إذا كانت تريد أن تفعل شيئًا لم يفعله أي شخص آخر في الولايات المتحدة بعد عملية زرع الرحم، وهو محاولة إنجاب طفل ثان.

 

ومع بقاء أربعة أجنة، قرر الزوجان تجربة إنجاب طفل آخر، لكنهما شعرا بالإحباط بعد أن فشل الحمل الأول، بينما انتهى الثاني والثالث بالإجهاض. ومع بقاء جنين واحد فقط، أدرك الزوجان أن هذا كان أملهما الأخير في إنجاب طفل آخر.

 

وبشكل مثير للدهشة، نجح الأمر، وصنعت الأم التاريخ بعد الحمل للمرة الثانية في (تموز) 2019، وأنجبت طفلتها جيد التي تبلغ من العمر الآن عامين في (شباط) 2020، وهي تزن نحو 3.5 كيلوغرام، بحسب صحيفة ذا صن البريطانية.

اترك رد

error: المحتوى محمي !!