كيف ساهمت “نتورك إنترناشيونال” في تقديم أحدث حلول الدفع الإلكتروني في الأردن

4٬404

بالتوازي مع مواصلة التجارة الإلكترونية هيمنتها على وسائل التجارة وتعاملاتها على مستوى العالم، زادت المدفوعات الإلكترونية في الأردن بنسبة 35% خلال النصف الأول من عام 2021 مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، كما زاد عدد البائعين الذين يقدمون لزبائنهم خيارات الدفع الإلكتروني بنسبة بلغت نحو 50% بالمقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي. وعلى الرغم من أن التحول كان ملحوظاً بالفعل حتى قبل جائحة فيروس كورونا، إلاّ أن الجائحة أثرت على خيارات الدفع المعتمدة بشكل أعمق وأكبر؛ إذْ تراجع الدفع النقدي في كل مكان على نحو كبير، وهو ما لا يتوقع أن يكون أمراً مؤقتاً.

الريادة في حلول الدفع الإلكتروني

عملت شركة “نتورك إنترناشيونال” على مدار أكثر من 25 عاماً، ولا تزال، على تقديم أحدث التقنيات لعملائها وشركائها. وباعتبارها المزود الرائد للخدمات الداعمة للتجارة الرقمية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، فقد حرصت على أن تكون السباقة على مستوى الإمارات العربية المتحدة في إطلاق خدمات التجارة الإلكترونية، ونشر نظام نقاط البيع (POS) الذي يدعم المعاملات التجارية الإلكترونية في الوقت الفعلي. كذلك، فقد كانت الشركة الأولى في تقديم حلول الدفع الإلكتروني عبر الهاتف الذكي.

هذا وتسهّل المنصة الرقمية لنتورك إنترناشيونال N-Genius Online التي تتميز ببديهيتها وسهولة استخدامها من قبل كل من التجار والمستهلكين، اعتماد حلول الدفع الإلكتروني في جميع أنحاء المنطقة، مما يسمح للتجار بقبول بدائل نقدية متعددة، ويزيد من قدرتهم على توفير أحدث طرق الدفع الإلكتروني وأكثرها أماناً للمستهلكين، مثل المحافظ الإلكترونية، والمدفوعات الشخصية (مدفوعات النظراء P2P)، وبطاقات الدفع الافتراضية. وعلى صعيد متصل، فإن هذه المنصة تمكّن البائعين من قبول مدفوعات البطاقات من أي مكان وفي أي وقت، بالاعتماد على خيار المشتري لبطاقات الائتمان الرئيسة أو المحافظ الرقمية على الهواتف الذكية، مما يلغي التعامل مع النقد تماماً.

وهنا يطرح التساؤل نفسه، كيف تطورت المدفوعات الإلكترونية لجعل ذلك ممكناً؟

لمحة سريعة عن مراحل تطور وسائل الدفع الإلكتروني

إن تاريخ أنظمة الدفع قديم قدم التجارة نفسها، فدفتر الشيكات المالية كان من أول وسائل الدفع البديلة للنقد، وتبعه بفترة وجيزة بطاقات الدفع. حتى في ذلك الوقت، كان الخبراء يناقشون مستقبل المعاملات الإلكترونية؛ حيث لن تكون هناك حاجة لعمليات الدفع اليدوية المكلفة، ولتصبح المعاملات أكثر أماناً وأسرع من ذي قبل.

وبمجرد أن انطلقت بدأت أجهزة الحواسيب والاتصال بالإنترنت بالانتشار على نحو واسع، وما رافق ذلك من انطلاق التجارة الإلكترونية، فقد أصبح الأمن السيبراني من التحديات التي وجب الاستعداد لها. واستجابة لذلك، فقد تمّ إطلاق بروتوكول الأمن والحماية ثلاثي الأبعاد وإدخاله في مجال الشراء عبر الإنترنت؛ حيث يتم الآن الاعتماد على هذا البروتوكول بالتوازي مع المصادقة متعددة العوامل والعناصر، وكلمات المرور لمرة واحدة، وبطاقات الدفع الافتراضية التي تُستخدم لمرة واحدة لضمان الحفاظ على بيانات الدفع آمنة. وفي هذا المجال تطبق شركة “نتورك إنترناشيونال” حلول المصادقة القائمة على المخاطر (RBA)، والتي تحلل كل معاملة (باستخدام معايير مثل الموقع وعنوان بروتوكول الإنترنت) للتأكد من شرعيتها، كما أنها تعتمد على برنامج (فالكون) لإدارة الاحتيال على بطاقات الائتمان، والذي يكشف عن أي معاملات احتيالية من خلال المراقبة المستمرة، ما يتيح قدراً أكبر من الطمأنينة.

ومن ناحية أخرى، كان لجائحة كورونا دوراً مهماً شكّل دفعة كبيرة لقطاع المدفوعات اللاتلامسية التي تمت التوصية بالاعتماد عليها ووسائلها بدلاً عن الرقاقة والرقم السري والمدفوعات النقدية، لتجنب لمس أو الاتصال بأي أسطح يحتمل أن تكون ملوثة. كذلك، فإن تقنية الاتصال قريب المدى (NFC) غير التلامسية، والتي تعرف أيضاً باسم تقنية (انقر للدفع) تسمح بإجراء عملية الدفع بشكل أسرع عن طريق وضع بطاقة ذكية أو جهاز مقابل محطة نقاط البيع POS. في البداية، اقتصرت المعاملات على مبالغ أصغر بسبب مخاوف من إساءة الاستخدام، ولكن مع زيادة الأمن السيبراني، يتم رفع سقوف الدفع، علماً بأن المبالغ الكبيرة لا تزال تتطلب إدخال رقم التعريف الشخصي أو التحقق البديل مثل التحقق البيومتري.

وفي سياق متصل، فقد انتشرت تطبيقات المحافظ الإلكترونية مثل (Apple Pay وPayPal) التي تحافظ على بيانات البطاقة آمنة من خلال تقنية تشفير عملية الدفع (Tokenization) المبسطة.

هذا وتمتاز تطبيقات الأجهزة الذكية المتنقلة بما فيها الهواتف، بقدرتها على معالجة المدفوعات من خلال مسح رمز الاستجابة السريعة (الذي يمكن إنشاؤه بواسطة جهاز نقاط البيع POS أو الذي يتم تضمينه عبر المتجر الإلكتروني).

كل ذلك، يزيد من إقبال الزبائن من قطاع التجزئة (الأفراد) على إجراء مدفوعات النظراء (P2P) لنقل الأموال بين حسابات البنوك للدفع لمشترياتهم في تزايد ملحوظ.

أمّا أجهزة الدفع N-Genius (صغيرة الحجم وذات الشاشة الكبيرة الكاملة والتي توفر الفرصة للدفع أثناء التنقل) فإنها تفي بمتطلبات الأمان العالمية والمحلية – مع إمكانية تشفير شامل وتحديث البرامج عن بُعد. وتعد أجهزة نقاط البيع سهلة الاستخدام للعميل، وتقبل جميع أنواع المدفوعات، ويمكنها أيضاً إرسال الإيصالات إلكترونياً. هذا وتلبي الطرز المختلفة المتاحة من أجهزة الدفع N-Genius احتياجات ومتطلبات الشركات باختلافها.

سبل الاستفادة من حلول الدفع الإلكتروني

كل ما يريده العملاء والتجار وزبائنهم في الأردن يتمثل بوجود وسائل موثوقة وآمنة وسريعة وسهلة لإجراء المدفوعات واستلامها إلكترونياً، وستقوم شركة “نتورك إنترناشيونال” بدعم هذا التحول لدى الراغبين في التوجه نحو هذه الوسائل؛ حيث أن تحسين تجربة التسوق عبر الإنترنت سيستمر في دفع عادات التسوق المتغيرة نحو الأمام وإلى مستويات أكثر تقدماً، فيما تحتاج الشركات إلى مواكبة طلب وتطلعات زبائنها حتى لا تخسر أي جزء من حصتها السوقية.

وبالنسبة للشركات التي خطت نحو التحول للتسوق عبر الإنترنت، تسهل “نتورك إنترناشيونال” دورة الدفع بأكملها ابتداءً من إعداد الصفحة الخاصة بعملية الدفع ضمن المتجر الإلكتروني إلى معالجة المعاملات. ويمكن للمستهلكين إعداد مدفوعات متكررة وحفظ تفاصيل بطاقاتهم بشكل آمن، مما يجعل التسوق من المتجر الإلكتروني أكثر سهولة وجاذبية. وتقدم “نتورك إنترناشيونال” حلول لوحة المعلومات التفاعلية التي تقوم بجمع جميع البيانات ذات الصلة وإجراء تحليل متعمق للمقاييس الرئيسة لمنح البائعين ميزة تخطيط استراتيجيات المبيعات الخاصة بهم.

ويشار هنا، إلى أن حلول الدفع تواصل تطورها بوتيرة متسارعة، مع ظهور ابتكارات جديدة لتلبية الاحتياجات وجعل عملية الدفع أكثر أماناً.

 

 

اترك رد

error: المحتوى محمي !!