وزير الاستثمار السعودي يزور شركة AACC المملوكة لـ SAMI ويؤكد تعزيز استثمارات المملكة في قطاع الصناعات العسكرية

على هامش إطلاق المشروع المشترك "سامي فيجياك أيرو للتصنيع"

5٬691

زار معالي وزير الاستثمار المهندس خالد بن عبد العزيز الفالح، شركة المعدات المكملة للطائرات المحدودة AACC، التابعة للشركة السعودية للصناعات العسكرية SAMI، في مقرها بمحافظة جدة، وذلك على هامش اتفاقية المشروع المشترك التي تم توقيعها مؤخراً في إطار زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى المملكة العربية السعودية، بين كلٍّ من شركة SAMI وشركة فيجياك أيرو FIGEAC AERO الفرنسية والشركة العربية السعودية للاستثمارات الصناعية (دُسر)، لتأسيس شركة “سامي فيجياك أيرو للتصنيع ذ.م.م.”.

 

وكان في استقبال معاليه خلال زيارته إلى شركة المعدات المكملة للطائرات المحدودة AACC، كلٌ من الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للصناعات العسكرية SAMI المهندس وليد بن عبد المجيد أبوخالد، والرئيس التنفيذي لشركة المعدات المكملة للطائرات المحدودة AACC المهندس مازن بن محمد جوهر، والأستاذ جان كلود مايار رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة فيجياك أيرو الفرنسية.

 

وأجرى معالي وزير الاستثمار جولة ميدانية على مراكز الصيانة في الشركة، تعرّف خلالها على منصات صيانة القطع العسكرية، وإمكانات وخدمات الشركة، ومسيرة نموها وجميع الإنجازات التي حققتها حتى الآن. كما اطلّع معاليه على المعدّات المتطورة لدى شركة سامي فيجياك، والتي شملت ماكينات خماسية المحاور لإنتاج مكونات الطائرات الصغيرة من المعدن الصلب، بالإضافة إلى ماكينات لإنتاج مكونات الطائرات من الألمنيوم.

 

أشاد معالي وزير الاستثمار المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح، بالدور الحيوي الذي تنهض به شركة المعدات المُكمِّلة للطائرات AACC في مجال صيانة وإصلاح وَعَمرة المعدات المستخدمة في المجال العسكري. كما نوّه معاليه بجهود الشركة المستمرة في تنمية المحتوى المحلي في هذا القطاع الحيوي، واستثمارها في تنمية كفاءات الشباب السعودي، مؤكداً أن أعمال ومبادرات وزارة الاستثمار هي جزء لا يتجزأ من جهود المملكة العربية السعودية الرامية إلى تطوير قطاع الصناعات العسكرية الوطني، وأن ما تقوم به من تعزيزٍ للاستثمار في هذا القطاع يأتي سعياً لتحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030، وتواؤماً مع الاستراتيجية الوطنية للاستثمار التي تستهدف جعل المملكة إحدى الدول الأفضل أداءً في الأسواق الاستثمارية. وأوضح معاليه أن استراتيجية التوطين هي من ضمن المسارات التي تعمل عليها الوزارة لتحفيز الاستثمار الوطني والأجنبي ودعمه، وتعزيز الفرص الاستثمارية في مختلف القطاعات ومنها قطاع الصناعات العسكرية.

 

بدوره، أعرب الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للصناعات العسكرية SAMI المهندس وليد بن عبد المجيد أبوخالد عن شكره لمعالي وزير الاستثمار المهندس خالد بن عبد العزيز الفالح على هذه الزيارة وعلى الدعم المستمر لما فيه مصلحة القطاع، مؤكداً التزام الشركة في دعم كل الجهود لتحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030 بتوطين أكثر من 50% من الإنفاق العسكري بحلول عام 2030، وذلك ضمن حرصها على توطين جميع الأعمال والمجالات المتعلقة بالصناعات العسكرية.

 

أما الرئيس التنفيذي لشركة المعدات المكملة للطائرات المحدودة AACC المهندس مازن بن محمد جوهر، فأشار إلى أن الشركة تبنت شعار “نستثمر في شبابنا” وتعمل جاهدة من أجل تحقيقه، لافتاً إلى أن نسبة السعودة في الشركة تبلغ حالياً 68%، وتطمح إلى رفع نسبة التوطين من خلال خلق 150 وظيفة خلال العامين القادمين.

 

الجدير بالذكر أن شركة المعدات المكمّلة للطائرات المحدودة AACC، تم تأسيسها في العام 1988م تحت رعاية وزارة الدفاع والطيران، وتركّز بشكلٍ أساسي على أعمال الصيانة والإصلاح وتوضيب الأنظمة الهيدروليكية للطائرات وأنظمة الطاقة الثانوية لمنصات متعددة. كما تقوم الشركة بإصلاح وعَمرة أنظمة أجهزة الهبوط للطائرات المدنية، وزيادة قدرات الاختبارات غير التدميرية NDT، وزيادة قدرات صيانة الطائرات العمودية. وتهدف الشركة إلى تعزيز مكانتها كمركزٍ رائدٍ للتميز في خدمات الصيانة والإصلاح والعَمْرة في القطاع العسكري على مستوى المملكة والعالم.

 

 

 

 

 

 

 

اترك رد

error: المحتوى محمي !!