نجا بأعجوبة من صدمتين كهربائتين عنيفتين

87

كان النيوزيلندي تروي هول في الـ 22، عندما تعرض لحادث غريب أثناء عمله مع والده جون في بستان أفوكادو في 2011.

 

وأثناء العمل، هطلت أمطار غزيرة ما تسبب في تبلله عندما كان يمسك بآلة لحصاد الأفوكادو، ورغم تحذير والده فإنه سخر منه.

 

بعد ساعتين، صُعق تروي بالكهرباء بعدما سقط قوس كهربائي على رأسه، ولدى سماع صرخته هُرع والده لينقذه، إلا أن صعقة أخرى ضربته في صدره قبل وصول الأب.

وقال تروي عن تجربته: ” أظن أني فارقت الحياة بعد الصعقة الأولى، وأحيتني الصعقة الثانية، لقد فقدت البصر تماماً بعد الحادث، ولم أكن أسمع سوى الأصوات من حولي”

 

وأضاف ” بعد نقلي إلى المستشفى، قيل لي إني أصبت بحروق بالغة من الدرجة الثالثة في 60% من جسمي. عندها ظننت أني لن أنجو”

 

عانى تروي من حروق من الدرجة الثالثة في ساقه وجذعه وذراعيه، وأشار الأطباء إلى ضرورة بتر ساقه اليمنى وذراعه اليمنى. وقالوا له، إنه قد لا يتمكن من المشي أو الكلام مرة أخرى

 

 

بعد بضعة أسابيع، تمكن تروي من المشي خطوات واستعاد صوته بعد فترة وجيزة. بعدها بدأ رحلته مع العلاج، وتمكن من إنجاب طفلة يبلغ عمرها الآن 7 أعوام.

 

ورغم تعافيه بشكل شبه كامل، إلا أنه يعاني من القلق من مظهر الحروق في جميع أنحاء جسده، ما دفعه للانضمام إلى مجموعة لدعم الذين تعرضوا للحروق، وفق صحيفة ديلي ميل البريطانية

 

بعد بضعة أسابيع، تمكن تروي من المشي خطوات واستعاد صوته بعد فترة وجيزة. بعدها بدأ رحلته مع العلاج، وتمكن من إنجاب طفلة يبلغ عمرها الآن 7 أعوام.

 

ورغم تعافيه بشكل شبه كامل، إلا أنه يعاني من القلق من مظهر الحروق في جميع أنحاء جسده، ما دفعه للانضمام إلى مجموعة لدعم الذين تعرضوا للحروق، وفق صحيفة ديلي ميل البريطانية

 

اترك رد

error: المحتوى محمي !!