القبض على المتهمين بفبركة الصور للفتاة…. ونقلهم وسط حراسة مشددة

121

أفادت مصادر أمنية بمديرية أمن الغربية، منذ قليل، عن تخصيص حراسة أمنية مشددة لنقل الشابين «إبراهيم .أ» و«عبد الحميد .ش» من مركز الشرطة إلى مجمع محاكم ونيابات مركز كفرالزيات، وسط تأمين من دوريات شرطة سرية ومدرعات لعرضهما خلال الفترة المسائية عقب الانتهاء من سماع أقوال أسرة الفتاة «بسنت» ضحية الصورة المفبركة.

مصادر أمنية: طواقم وحراسة مشددة لنقل المتهمين

وتابعت مصادر أمنية في تصريحات لـ«الوطن» أن فريق من الأمن العام تحت إشراف اللواء محمد عمران مفتش مباحث الوزارة والعقيد محمد فوزي مفتش الأمن العام بمنطقة وسط الدلتا، تمكن من تحديد موقع أحد الشابين بنطاق محافظة دمياط، والآخر كان مختبئا داخل منزل زميل له بنطاق قرى مركز كفرالزيات.

عرض المتهمين على النيابة العامة في الفترة المسائية

وأشارت المصادر، إلى أن الأجهزة الأمنية استدعت أسر الشابين المتهمين لسماع أقوالهما وتم التحفظ على هواتفهما المحمولة والتأكد من حساباتهم الشخصية بالتنسيق مع مباحث شرطة الإنترنت والاتصالات، والتأكيد على التحريات الأمنية من عدمه حيال واقعة الفتاة الضحية.

 

وتباشر نيابة مركز كفرالزيات التحقيق مع المتهمين الشابين خلال الفترة المسائية فضلا عن سماع أقوال أسر وعائلات المتهمين.

 

وشهدت قرية كفر يعقوب، التابعة لمركز ومدينة كفر الزيات، اختفاء المتهمين وأسرهما، من القرية بعد وفاة الفتاة، وتحرك أسرتها لتحرير محضر بتهمة التشهير بابنتهم، خوفاً من بطش الأهالي بهم بعد انتشار الواقعة، وكشف الفعل الفاضح للمتهمين.

 

صدمة بين أسر وعائلات قرية كفر يعقوب بكفرالزيات عقب وفاه ابنتهم

وكشف مصدر مقرب، أن واقعة الطالبة بسنت خالد، ليست الأولى من نوعها داخل القرية، حيث تبين أن المتهمين، لديهما الخبرة في تركيب، وفبركة الصور والفيديوهات، واختراق الحسابات الشخصية، ويوجد في القرية فتيات، تعرضن لمثل تلك الابتزازت من ذات المتهمين، وستكشف عنها التحقيقات، خلال الأيام المقبلة.

 

حزن أسرة الفتاة ومطالبتهم بالقصاص لابنتهم

وتسيطر حالة من الحزن على أهالي قرية كفر يعقوب، بسبب وفاة بنت القرية بسنت خالد، وهي في عمر الزهور، نتيجة ابتزاز بعض من أبناء القرية لها، لإقامة أفعال منافية للأخلاق، وسمات الريف المصري.

اترك رد

error: المحتوى محمي !!