أرملة المهندس الذي غدر به رفيقه… إعدام المتهم حلمي

152

حالة من الصدمة ما تزال تعيش فيها أرملة مهندس المنصورة، الذي قُتل غدرا على يد صديق عمره بدم بارد، في سبتمبر الماضي، بسبب الطمع في أمواله، بعدما ألقاه في النيل للتخلص من جثته، للتهرب من سداد الدين المستحق عليه.

 

وقبل أيام كانت الجلسة الأولى للقضية، وحضرتها أرملة الفقيد ووالديه، قبل أن تؤجل إلى جلسة اليوم الخميس، لتقرر محكمة جنايات المنصورة، إحالة أوراق المتهم، إلى فضيلة المفتي، لأخذ الرأي في إعدامه، وهو الحكم التي كانت تمني به زوجة المتوفي نفسها.أرملة مهندس الدقهلية: يا رب قر عيني بإعدام اللي قتل جوزي

تحدثت أرملة مهندس الدقهلية، أحمد عاطف، في بث مباشر مع كاميرا جريدة «الوطن»، عن القضية وكواليس الوفاة، قائلةً: «يا رب تكون بداية التماسك، وأفوق لولادي، بدعي طول الطريق وأقول اللهم انصرني على من ظلمني، يارب قر عيني بالإعدام في اللي قتل جوزي، شقتي اللي كنت متجوزة فيها أنا وأحمد، كانت إيجار في منطقة معينة، ودلوقتي نقلت محل الإقامة في شقة عند والدي».بشوف أحمد قدامي في كل مكان

«مش قادرة أستوعب إن أحمد مات، أنا حاسة أني في كابوس، وعايشة في عالم افتراضي معاه، ارتبطنا للأبد، وقدامي في كل حاجة»، بتلك العبارة واصلت أرملة مهندس الدقهلية، الحديث عن كواليس حياتها بعد وفاة زوجها، مضيفةً: «وأنا جاية بالعربية شيفاه قدامي في كل مكان، وبفتكر ذكرياتي معاه، ويوم الوفاة كنت قايمة على حلم أن فيه نور في الأوضة وقومت مفزوعة، ولقيت المباحث بيكلموني وبيسألوني على متعلقاتي، وبنطمن والمفتش كلمني، وأمارة كل حاجة وماركات اللبس، وقولت لوالدتي وأختي وحاساهم لقوه ميت، وزعقولي وقالولي روحي فكي جرح الولادة».أحمد اتغدر بيه ليه؟

اختتمت أرملة مهندس الدقهلية، المتوفى غدرا على يد صديقه، قائلةً: «أحمد كان بيخاف ربنا، متقي، خدوم للبلد وفي مجاله، كان معيد في كلية هندسة، وبيساعد الطلبة، ومايستاهلش يتغدر بيه بالشكل ده».

اترك رد

error: المحتوى محمي !!