حكاية جريمة.. زوج الخادمة اغتصب سيدة مصرية وقتلها ووالدها

0

في عام 2013 كان اللواء عصام سعد، يشغل منصب مدير المباحث الجنائية بالقاهرة، وأثناء تواجده داخل مكتبه تلقى إخطارا من مأمور قسم شرطة مصر الجديدة يفيد بورود بلاغا بشأن انبعاث رائحة كريهة من داخل إحدى الشقق السكنية في عقار كائن بدائرة القسم.

 

العثور على جثتين

وعلى الفور أمر اللواء عصام سعد، باستئذان النيابة العامة وكسر باب الشقة، وبالانتقال تبين العثور على جثتي صاحب الشقة ويدعى «محمد.س»، 70 عامًا، بالمعاش، وجثة ابنته «أمل.م»، 49 عامًا، وبالفحص تبين أن الجثتين في حالة تعفن ويرتديان ملابسهما كاملة، وأطرافهما موثقة ومعصوبي العينين ومسجيين على وجهيهما.

 

وكشفت المعاينة وجود جثة الأول أمام باب غرفة النوم والثانية بصالة الشقة، ولا توجد بهما ثمة إصابات ظاهرية، ووجود بعثرة بمحتويات الشقة وتبين سلامة جميع منافذها.

 

 

إخطار النيابة العامة

تم تحرير محضرا برقم 6920 لسنه 2013، ونقل الجثتين لمشرحة زينهم تحت تصرف النيابة العامة التي قررت انتداب الطب الشرعي لإجراء الصفة التشريحية لبيان سبب الوفاة، وكلفت النيابة العامة المباحث بسرعة تحرياتها حول الواقعة وملابساتها وضبط الجناة.

 

اغتصاب وقتل

وبيّن تقرير الطب الشرعي أن المجني عليها «أمل»، تعرضت للاغتصاب والقتل، وتم سحب عينة من السائل المنوي وإرسالها إلى المعمل لمطابقته بالحيوانات المنوية للمتهم بعد القبض عليه.

 

فريق بحث

وعلي الفور تم تشكيل فريق بحث، تمكن في غضون 48 ساعة من كشف غموض الواقعة، وتبيّن أن وراء ارتكابها زوج خادمة المجني عليهما ويدعى «محمد بقة»، 23 عامًا، عاطل، وصديق له يدعى «هشام الأبيض»، 25 عامًا، عاطل.

 

ضبط المتهمين

وعقب تقنين الإجراءات تم ضبط المتهمين وبمواجهتهم بما أسفرت عنه التحريات اعترفوا بصحتها، وأضاف المتهم الأول بأنه نظرا لعلمه بثراء المجني عليها ووالدها من خلال عطفها المستمر على زوجته قرر أن يقتلها ووالدها لسرقة الشقة وأوضح بنه يوم الواقعة ذهب بصحبه صديقه، المتهم الثاني، إلى شقة المجني عليهما وفتحت لهما الباب زوجة المتهم الأول، ودخلا وقيدا المجني عليهما وقام باغتصاب السيدة ثم قتلاها، وتم إحالتهم للجنايات والتي أصدرت حكمها ب إعدام المتهمين الأول والثاني، والسجن المشدد 15 عامًا، للخادمة، زوجة المتهم الأول.

 

تنفيذ حكم الإعدام

وفي 11 ديسمبر 2019 نفذت مصلحة السجون حكم الإعدام بحق المتهمين، وتم نقل الجثتين إلى مشرحة زينهم تمهيدا لتسليمها لأسرهم لإنهاء إجراءات الدفن.

 

في عام 2013 كان اللواء عصام سعد، يشغل منصب مدير المباحث الجنائية بالقاهرة، وأثناء تواجده داخل مكتبه تلقى إخطارا من مأمور قسم شرطة مصر الجديدة يفيد بورود بلاغا بشأن انبعاث رائحة كريهة من داخل إحدى الشقق السكنية في عقار كائن بدائرة القسم.

 

إخطار النيابة العامة

 

تم تحرير محضرا برقم 6920 لسنه 2013، ونقل الجثتين لمشرحة زينهم تحت تصرف النيابة العامة التي قررت انتداب الطب الشرعي لإجراء الصفة التشريحية لبيان سبب الوفاة، وكلفت النيابة العامة المباحث بسرعة تحرياتها حول الواقعة وملابساتها وضبط الجناة.

 

 

 

 

اغتصاب وقتل

 

وبيّن تقرير الطب الشرعي أن المجني عليها «أمل»، تعرضت للاغتصاب والقتل، وتم سحب عينة من السائل المنوي وإرسالها إلى المعمل لمطابقته بالحيوانات المنوية للمتهم بعد القبض عليه.

 

العثور على جثتين

 

وعلى الفور أمر اللواء عصام سعد، باستئذان النيابة العامة وكسر باب الشقة، وبالانتقال تبين العثور على جثتي صاحب الشقة ويدعى «محمد.س»، 70 عامًا، بالمعاش، وجثة ابنته «أمل.م»، 49 عامًا، وبالفحص تبين أن الجثتين في حالة تعفن ويرتديان ملابسهما كاملة، وأطرافهما موثقة ومعصوبي العينين ومسجيين على وجهيهما.

وكشفت المعاينة وجود جثة الأول أمام باب غرفة النوم والثانية بصالة الشقة، ولا توجد بهما ثمة إصابات ظاهرية، ووجود بعثرة بمحتويات الشقة وتبين سلامة جميع منافذها.

اترك رد

error: المحتوى محمي !!