الضمان الاجتماعي يتأهل للمنافسة على المرحلة النهائية للجائزة العالمية “المُحفز 2030” لدعم تحقيق أهداف التنمية المستدامة

0

تأهلت المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي إلى المرحلة النهائية من جائزة “المُحفز 2030” عن الفئة المخصصة للمنظمات الحكومية عن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والتي تمنحها الحركة العالمية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030 تحت اسم جائزة “Catalyst 2030 – المُحفز2030” والتي من المتوقع إعلان نتائجها النهائية في شهر حزيران القادم من هذا العام.

وبينت المؤسسة أنه يأتي ترشيحها للحصول على هذه الجائزة لدورها في تقديم نظام الحماية الاجتماعية “رعاية” والموجه للحضانات من خلال تأمين الأمومة عبر الشراكة مع منظمات المجتمع المدني بما فيها منظمة المجتمع المدني “صداقة” والتي تُعنى بتهيئة الظروف المناسبة لعمل المرأة وكذلك الجهات الحكومية ذات الصلة كوزارة التنمية الاجتماعية وغيرها، وهو النظام الذي جاء نتيجة ثمار الإصلاحات التي تمت على قانون الضمان الاجتماعي خلال العام 2019، وتم بموجبه تخصيص (25%) من إيرادات إشتراك تأمين الأمومة لغايات استحداث برامج حماية اجتماعية مرتبطة بتأمين الأمومة.

كما أوضحت المؤسسة أن تأهلها للمرحلة النهائية من جائزة المُحفز 2030 يأتي أيضاً لدورها في تقديم سياسات طويلة الأمد قوية ومعززة بأنظمة وبرامج تدعم وتُقوّي الريادة الاجتماعية عبر الشراكة مع الرُواد والشركاء المجتمعيين سواء أفراد أو منظمات مجتمع مدني لإحداث الأثر والتغيير الإيجابي في المجتمع الأردني، مشيرةً إلى أن نظام رعاية يساهم في تحقيق الأردن لخمسة من أهداف التنمية المستدامة؛ والتي تتمثل في الصحة الجيدة والرفاه، والمساواة بين الجنسين، والعمل اللائق ونمو الإقتصاد، وكذلك الحد من أوجه عدم المساواة، وعقد الشراكات لتحقيق الأهداف.

وحول مبادرة مؤسسة الضمان الاجتماعي في تقديم نظام الحماية الاجتماعية رعاية، أوضحت أن هذا النظام يهدف إلى تحفيز وتعزيز مشاركة المرأة في سوق العمل وتهيئة الظروف الملائمة لإستمرارها فيه، حيث تشكل تكلفة الحضانات عبئاً مالياً على المرأة العاملة، مشيرةً إلى أن نظام “رعاية” يتكون من ثلاث برامج؛ برنامج رعاية الطفل من خلال دور الحضانة، وبرنامج رعاية الطفل من خلال المنزل، وبرنامج المساهمة في دعم الكلف التشغيلية لدور الحضانة.

يُشار إلى أن “Catalyst 2030 – المُحفز 2030” هي حركة عالمية أطلقت على هامش إنعقاد مؤتمر دافوس الاقتصادي في كانون ثاني من العام 2020 وذلك لغايات تسريع وتيرة تنفيذ وتحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030 وهي حركة تتميز بأنها سريعة النمو وتضم مؤسسات وأفراد يسعون وراء دعم الريادة المجتمعية عبر تحقيق الشراكة مع كافة الجهات، وقد بلغ عدد الأفراد من الرياديين المجتمعيين المنتسبين إلى هذه الحركة (1462) فرداً يمثلون (1010) منظمة من (197) بلداً وجهة حول العالم، وبمستوى تمويل وصل إلى حوالي (2.2) مليار دولار أمريكي أثرت تقريباً على حياة حوالي (2) مليار شخص حول العالم.

 

اترك رد

error: المحتوى محمي !!