مشهد مرعب.. طفلة تتدلى من الطابق الثامن ورجل يخاطر بحياته لإنقاذها

0

مشهد مرعب وموقف بطولي شهدتهما مدينة «أستانا» في كازخستان الأيام القليلة الماضية، بعد أن ظهرت طفلة في السنوات الأولى من عمرها وهي تتدلى من نافذة الطابق الثامن ولا تستطيع الصعود مرة أخرى، حتى كادت أن تسقط قبل أن يتدخل رجل وينقذها في موقف شجاع وعلى مرأى من الجميع.

 

إنقاذ الطفلة من الموت

تعود بداية القصة إلى يوم الثلاثاء الماضي، عندما تدلت طفلة تبلغ من العمر 3 سنوات، من نافذة منزل والديها بالطابق الثامن في أحد عقارات مدينة أستانا في كازخستان، لتظل عالقة وعاجزة عن الصعود مرة أخرى، ما جسد مشهدًا مرعبًا لكل سكان الشارع، قبل أن يسرع رجل يقطن بالطابق السابع في موقف بطولي ويخرج من نافذته معرضًا حياته للخطر وينقذ الطفلة من موت محقق، وفقًا لـ«العربية».

 

لقد أصابني الهلع عندما رأيت الطفلة وهي عالقة في النافذة ولا تقوى على الصعود، لذا لم أضع أمام عيني شيئًا سوى إنقاذها».. هكذا قال مُنقذ الطفلة، خلال حديثه لـ«العربية»، وأنه سعيد للغاية كونه استطاع إنقاذ الطفلة قبل سقوطها وحدوث ما لا يحمد عقباه.

 

كما أعلنت إدارة حالات الطوارئ في مدينة أستانا، تفاصيل الحادث، موضحة أنه وقع يوم الثلاثاء الماضي في شارع «أولى دالا»، وأن الطفلة تبلغ من العمر 3 سنوات، وظلت عالقة في نافذة الطابق الثامن ولا تستطيع الصعود مرة أخرى، لولا أن أحد جيرانها والذي يقطن بالطابق السابع أسرع لإنقاذها: «لقد كان مشهد مرعب على كل سكان الشارع وهم يرون الطفلة عالقة هكذا ولا يفصلها عن الموت سوى لحظات».

 

إدارة حالات الطوارئ تعد بمنح وسام الشجاعة لمُنقذ الطفلة

وتقديرًا لشجاعة الرجل وموقفه البطولي المُضحي، وعدت إدارة حالات الطوارئ بمدينة أستانا في كازخستان بمنحه وسامًا على شجاعته الباسلة التي أظهرها في إنقاذ الطفلة الصغيرة من موت مُحقق: «هذا الرجل خاطر بحياته من أجل إنقاذ طفلة من موت أكيد، ومنحه وسام الشجاعة يعد أمرًا ضروريًا تقديرًا لمشاعره النبيلة وشجاعته».

اترك رد

error: المحتوى محمي !!