هجوم نيويورك.. القاتل جامعي والجريمة كراهية بدوافع عنصرية

1

قتل مسلح أبيض، يبلغ من العمر 18 عاما، 10 أشخاص بالرصاص وأصاب 3 آخرين في متجر بقالة في حي بوفالو للسود بنيويورك قبل أن يستسلم للشرطة.

 

 

وقالت السلطات إنه سيتم التحقيق في الهجوم باعتباره “جريمة كراهية” وعمل من أعمال “التطرف العنيف بـدوافع عنصرية”، بحسب ما ذكرت رويترز.

 

وقالت السلطات إن الجاني الذي كان مسلحا ببندقية هجومية ويبدو أنه تصرف بمفرده جاء إلى بوفالو من مقاطعة في نيويورك “على بعد ساعات” لاستهداف المتجر في هجوم بثه على الإنترنت.

 

وذكرت أوراق المحكمة أن المشتبه به هو بايتون جيندرون من كونكلين، وهي بلدة يسكنها حوالي 5000 شخص في منطقة “ساذرن تاير” جنوبي نيويورك بالقرب من حدود مع ولاية بنسلفانيا.

 

وقالت السلطات إن الشاب، الذي ذكرت وسائل إعلام محلية أنه كان طالبا في كلية بروم كوميونيتي التابعة لجامعة ولاية نيويورك بالقرب من بينغهامتون، اقترب من الانتحار قبل اعتقاله.

 

وقال مسؤولون إن 11 من بين 13 شخصا أصيبوا بالرصاص من السود وإن الاثنين الأخرين من البيض

اترك رد

error: المحتوى محمي !!