جرادينت تستحوذ على شركة سينوتا للتعلّم الآلي لتطوير تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في مجال المياه

يؤدي الجمع بين التقنية الرقمية المزدوجة من شركة "جرادينت" والذكاء الاصطناعي من شركة "سينوتا" إلى إنشاء نماذج فعّالة لمعالجة المياه ومياه الصرف الصحي وإعادة استخدامها، ما يخفّض استهلاك الطاقة والمواد الكيميائية والتكاليف التشغيلية

6

أعلنت اليوم شركة “جرادينت”، المزوّد العالمي لحلول معالجة المياه بالتكنولوجيا النظيفة وتطويرها، عن استحواذها على شركة المياه الكندية “سينوتا” التي تعمل بتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي. ويهدف الاستحواذ إلى إلى تسريع استخدام التكنولوجيا الرقمية المزدوجة في مجال المياه. وتُعدّ “جرادينت” شركة سبّاقةً في استخدام التكنولوجيا الرقمية المزدوجة في معالجة مياه العمليات الصناعية وتحلية المياه وإعادة استخدامها. ويُعزز هذا الاستحواذ مكانة “جرادينت” بصفتها شركة رائدة في حلول المياه الشاملة ويُسرع نشر التقنيات الرقمية المزدوجة لبناء مستقبل مائي رقميّ.

وقال براكاش جوفيندان، الرئيس التنفيذيّ لشؤون العمليات في شركة “جرادينت” في هذا السياق: “تعدّ رقمنة معاجلة المياه المجال الأسرع نمواً في قطاع المياه العالمي، ويجمع هذا الاستحواذ بين أحدث التقنيات. وسيشهد تطبيق التقنيات الرقمية المزدوجة في قطاع المياه نمواً أسرع مع زيادة الاستفادة من اتصالات الجيل الخامس والأتمتة الصناعية والتحليلات التنبؤية. وبفضل الجميع بين نماذج بيانات الذكاء الاصطناعي من ’سينوتا‘، غدت معالجة مياه العمليات الصناعية أكثر ذكاءً ونظافة وفعاليّة بشكل ملحوظ”.

وتُقدّم شركة “جرادينت”، المنبثقة من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، حلولاً شاملة لمشاريع المياه من خلال توفير التصميم والعمليات وتحسين الأصول المدمجة في منصة رقمية واحدة للعملاء، بما في ذلك “ميكرون” و”جلاكسو سميث كلاين” و”فايزر” و”ريو تينيو” و”كوكا كولا”. ويلزم لتلبية متطلبات البنية التحتية العالمية للمياه بنحو 1.5 تريليون دولار أمريكي سنوياً، وتؤدي الحلول الرقمية دوراً رئيسياً في هذا المجال. وتتوقع أبحاث السوق الصادرة مؤخراً أن تصل النفقات الرأسمالية السنوية لرقمنة معالجة المياه إلى 10 مليارات دولار أمريكي بحلول عام 2030، أمّا الاستثمارات في تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي فيتوقّع أن تصل إلى 6.3 مليار دولار أمريكي. ويعتمد العملاء في الصناعيين والبلديات بشكل متزايد منصات الذكاء الاصطناعي لصالح عمليات معالجة المياه ومياه الصرف الصحي الخاصة بهم لمواجهة تحديات الاستدامة وضغوط التكلفة واستمرارية الأعمال والامتثال التنظيمي والأحداث المناخية.

وتُنشر خوارزميات الذكاء الاصطناعي للتعلّم الآلي المملوكة لشركة “سينوتا” في مرافق تحلية المياه في البلديات والمرافق الصناعية حول العالم. وتقلل تقنيات “سينوتا” من التكاليف التشغيلية من خلال تحديد ظروف التشغيل وبرامج الصيانة المثلى استناداً إلى بيانات العملية في الوقت الفعلي والتي يثق بها العملاء الرائدون مثل “بيه يو بي” و”فيوليا” و”أكواليا” و”إنجي” و”جي إتش دي” في سنغافورة.

وفي معرض تعليقه على هذه الخطوة، قال مايك ديكسون، الرئيس التنفيذي لشركة “سينوتا”: “من شأن الانضمام إلى شركة ’جرادينت‘ أن يمنح ’سينوتا‘ القدرة على توسيع نطاق استخدام البيانات والذكاء الاصطناعي في عمليات النشر الصناعية مع العملاء العالميين. وتخلق عملية الاستحواذ هذه قوة رقمية في قطاع المياه ستجعل من استدامة المياه الصناعية هدفاً أقرب إلى التحقق”.

وتخضع هذه الصفقة لشروط الإغلاق الاعتيادية ويُتوقع إغلاقها في الربع الثاني من العام 2022.

اترك رد

Don`t copy text!