سيدة الهرم العاقر خطفت طفل جارتها بعد انفصالها عن زوجها: «نفسي يكون ليا ابن»

5

في صباح أحد الأيام، استيقظ أهالي منطقة الهرم بمحافظة الجيزة، على ضجة نتيجة اختطاف أحد الأطفال، أم تبكي بسبب غياب طفلها، الذي ذهب للعب ولم يعد، وأب يدور حول نفسه يقطع المسافات ذهابا وإيابا من أجل العثور على طفله، وكان ذلك نتيجة فقدان إحدى السيدات لشعور الأمومة وتربية طفل يكبر بين يديها، قررت اختطافه من الشارع، ظنا منها أنه سيكبر أمام عينيها، وأن لا أحد يمكنه العثور عليه.

سيدة الهرم لم تستطع الإنجاب

حياة زوجية سعيدة عاشتها سيدة الهرم، لكنها لم تدم طويلا، بعد الشهور الأولى من الزواج، وتأخرها عن الإنجاب، قرر الزوجان البحث عن سبب التأخير، فهنا كانت الصدمة الكبرى لكليهما، بأن الزوجة لم تستطع الإنجاب طوال حياتها «عاقر»، فما كان من الزوج إلا أن يفكر في ذاته والبحث عن ابن له، لذلك قرر الانفصال عن زوجته والزواج بأخرى، رضخت الزوجة للأمر الواقع، وتقبلت قرار زوجها بصدر رحب، لكن النيران تأكلها من الداخل، بسبب فقدها لزوجها ولشعورها بالأمومة.

اختطاف طفل من قبل سيدة الهرم وشقيقها

بعد الانفصال، دخلت الزوجة في حالة نفسية سيئة للغاية، دائما تفكر بأنها لم تصبح «أمًا» أبدا، عندما تشاهد الأطفال يلعبون في الشارع، تنظر إليهم بملامح حزينة ومكسورة، عزمت أمرها على أن تختطف طفلا ينمو أمام عينيها يكون ابنًا لها، لذلك عرضت الأمر على شقيقها، الذي رفض في بداية الأمر، ولكن مع إلحاح شقيقته ورؤيتها بهذه الحالة، قرر أن يساعدها، وفي أحد الأيام شاهدا طفلًا يبلغ من العمر 3 سنوات، يلعب أمام منزله مفردا، توجها له واستدرجاه بشراء الحلوى له، ونظرا لبراءة الطفل توجه معهما على الفور، واختطفناه لمنزلهما.

تفاصيل الواقعة

تعود تفاصيل الواقعة، إلى تلقي قسم شرطة الهرم، بلاغا من أحد أولياء الأمور يفيد بتعرض ابنه البالغ من العمر 3 سنوات للخطف على يد مجهولين، وانتقل رجال المباحث على الفور إلى محل الواقعة، وبعد التحريات وفحص كاميرات المراقبة، عن تحديد هوية سيدة وشخص بصحبتها وراء اختطاف الطفل، تمكن رجال المباحث من ضبطهما، وبمواجهتما أقرا بارتكابهما للواقعة بدافع شعورها بالأمومة وتربيته أمام عينيها، وتم إحالتهما إلى النيابة العامة للتحقيق.

 

اترك رد

Don`t copy text!