صديقة الطالبة الجامعية المقتولة… كانت مسالمة وما بتزعل حدا

130

واقعة بشعة استيقظ عليها أهالي مركز المنصورة صباح الاثنين، أمام جامعة المنصورة بمحافظة الدقهلية، إثر مقتل الطالبة نيرة أشرف، التي عُرفت إعلاميا بـ«طالبة المنصورة» على يد زميلها الذي يُدعى محمد عادل، وذلك بعد تسديده لها عدة طعنات متفرقة بالجسد، ثم ذبحها أمام أعين المارة.

 

الصدمة والحزن يخيم على أصدقاء «نيرة»

حالة من الصدمة والحزن تسيطر على أصدقاء «نيرة»، بعد واقعة مقتلها على يد زميلها، أمام بوابة جامعة المنصورة، من بينهم آية حسام، والتي قالت خلال حديثها لـ«الوطن»، أنها مازالت تشعر بالصدمة حيال الواقعة ووفاة صديقتها، قائلة: «أنا مش مصدقة اللي حصل ولا متخيلة أنها ماتت بالطريقة البشعة دي».

 

وتابعت أنها لم تربطها علاقة قوية بالمجني عليها، لكنهما يعرفا بعضهما البعض جيدا «إحنا مش أصدقاء أوي بس أعرفها كويس كانت طيبة جدا وعلى نياتها ومش بتحب تزعل حد وعلى طول مسالمة، وفي حالها ربنا يرحمها ويصبر أهلها»، مشيرة إلى حالة الحزن التي خيمت على جميع أصدقائها التي يعرفونها وغيرهم.

 

تفاصيل الواقعة

تلقت مديرية أمن الدقهلية، إخطارًا من مدير المباحث الجنائية، بورود بلاغ لشرطة النجدة، يفيد بقيام أحد الطلاب بإخراج سكين، وطعن طالبة بجامعة المنصورة، ووفقًا للبلاغ، فإن المتهم اعتدى بالسكين على طالبة جامعة المنصورة، من منطقة الرقبة، وأمسك به الطلاب والمارة والأمن الإداري، وانهالوا عليه بالضرب، أمام بوابة «توشكى» بجامعة المنصورة، من ناحية حي الجامعة.

 

إجراء تحليل مخدرات للمتهم

وكشفت مصادر أمنية أنه جرى أخذ عينة من دماء الطالب «م .ع» 21 سنة، المتهم بقتل زميلته الطالبة «ن. أ» 20 سنة أمام بوابة «توشكى» أمام جامعة المنصورة، لإجراء تحليل تعاطى المخدرات، إذ تشير التحريات إلى أن المتهم يتعاطى مخدر الإستروكس، وسبق وأن افتعل مع المجني عليه عدة مشاكل من قبل في الجامعة، وتسبب لمشاكل للمجني عليها في محل إقامتها التابع لقسم شرطة المحل اول بمدينة المحلة الكبرى.

 

 

اترك رد

Don`t copy text!