240 فرصة عمل يوفرها مشروع الزمالة للتشغيل في محافظات العاصمة، مأدبا وإربد

29

وقع مركز تطوير الأعمال– BDC من خلال مشروع “الزمالة للتشغيل” مذكرات تعاون مع 9 شركات من مختلف القطاعات الصناعية والتجارية في منطقة شرق عمان، مأدبا ومحافظة إربد بهدف إيجاد ما يزيد عن 240 فرصة عمل في مختلف المهن والقاطاعات للشباب الباحثين عن عمل.
هذا وقد جاء توقيع مذكرات التعاون مع الشركات بناء على حاجة الشركات لتأهيل الشباب وتدريبهم بما يتناسب مع المهن التشغيلية داخل الشركات، ومن ثم تشغيلهم بشكل مباشر على خطوط الإنتاج والمواقع المختلفة.
فيما نُفذ برنامج الزمالة للتشغيل نتاجاً للتجارب السابقة التي لاقت نجاحاً من خلال تنفيذ برامج التدريب المنتهي بالتشغيل بطرق دامجة ما بين الخبرات والعاملين الجدد داخل الشركات والتي امتاز فيها مركز تطوير الأعمال في الآونة الأخيرة بالشراكة مع القطاع الخاص ومنظمة سبارك.
حيث يتضمن مشروع الزمالة للتشغيل المنفذ من قبل مركز تطوير الأعمال – BDC بالشراكة مع منظمة سبارك – SPARK بتمويل من صندوق التضامن الإسلامي للتنمية والبنك الإسلامي للتنمية من خلال برنامج تضامن منهجية عملية لإشراك القطاع الخاص من خلال تحديد الاحتياجات التشغيلية والمهارات العملية والمهنية التي يحتاجها الشباب للانخراط في سوق العمل ومن ثم تصميم برنامج تدريبي متكامل يعتمد على مبدأ الزمالة بالتركيز على الجانب العملي من خلال تدريب الشباب على المهارات التشغيلية والعملية اللازمة لمواءمة بيئة العمل والاستمرار به ومن ثم الانتقال إلى الجانب التقني الذي يتضمن التدريب العملي داخل الشركات والمؤسسات في القطاعات المختلفة لاكتساب المهارة والخبرة بإشراف مشترك بين القطاع الخاص وفريق العمل والمدربين المتخصصين لضمان جودة التدريب والعمل وبالتالي زيادة فرص التشغيل المباشر بعد انتهاء فترة التدريب.

وقال غالب حجازي المدير العام لمركز تطوير الأعمال: “تكمن أهمية المشروع في تعزيز رفع كفاءة الشباب وإدماجهم في سوق العمل وتغيير النمط التفكيري في اختيار الوظائف التقليدية والتوجه للعمل في القطاع الصناعي والتقني المشغل والمولد لفرص العمل، كما أشاد بدور القطاع الخاص والجهات الداعمة والتعاون المستمر على مدى السنوات مع العديد من هذه الجهات في نجاح مهامهم المشتركة في تحفيز التنمية الاقتصادية وخلق فرص عمل للشباب، من خلال التركيز على التدريبات المهنية داخل الشركات بشكل مباشر حسب الشواغر المتوفرة، والتي تساهم في التقليل من نسب الدوران الوظيفي والتسريع بعملية التقليل من نسب البطالة في الأردن”.
وبدورها بينت السيدة حنين الخطيب مدير منظمة SPARK في الأردن أن هذه النوعية من المشاريع التنموية قد عملت عليها منظمة سبارك في الأردن وعدة دول في الشرق الأوسط لعدة سنوات مضت للمساهمة في الحد من نسب البطالة ورفع كفاءة الباحثين عن العمل بما يتناسب مع متطلبات سوق العمل، ومن هذا المنطلق قد عملنا نحن ومركز تطوير الأعمال على إدارة هذا المشروع كمرحلة أولية، ونشيد بالنتائج الحالية ونتطلع للعمل سوياً في الأيام القادمة”
من جانبها أشادت المهندسة رزان الشوابكة مدير الموارد البشرية في شركة ألفا لصناعة المواد الكيماوية بأهمية التدريبات الحياتية التي يتم تقديمها من قبل مشروع الزمالة للتشغيل وركزت على شمول كافة المهن الصناعية والقطاعات المختلفة بهذه الشراكة مما يساهم في خفض نسب البطالة في بعض المهن المطروحة حاليا في السوق المحلي.

اترك رد

Don`t copy text!