أسرة رانيا ضحية زوجها… المتهم قتلها وأحرق جثتها لإخفاء معالم الجريمة

62

روى «أحمد عبدالله»، والد ضحية زوجها الذي قتلها وأحرق جثتها ودفنها في صحراء مدينة السادس من أكتوبر بالجيزة، أن المتهم يعمل بائع فاكهة، وتزوج ابنته قبل 10 سنوات.

 

وأضاف أن المتهم كان دائم التعدي عليها وقبل ارتكاب الجريمة كانت ابنته في منزل أسرتها بعد مشاجرة بينهما تعدى خلالها عليها بالضرب المبرح: «رجعت بيتها تاني عشان أولادها وهي حامل في الشهر التاني واستمرت نحو 7 أيام لم نعرف عنها أي شىء».

 

المتهم أحرق جثة زوجته لإخفاء معالم الجريمة

وتابع والد الضحية خلال بث مباشر لـ«الوطن»، أن غلق هاتفها المحمول دفعه إلى الشك في الأمر: «سافرنا من دمياط إلى أكتوبر للاطمئنان علي ابنتي ولكن اكتشفنا أن المتهم قتلها منذ 7 أيام وحرق جثتها باستخدام بنزين ودفنها في صحراء أكتوبر، وحاولنا في هذا التوقيت التواصل معه ولكن كان يتهرب منا، فأبلغنا الأجهزة الأمنية باختفاء بنتنا، وبعد استدعائه لسماع أقواله من قبل ضباط المباحث، رفض الذهاب الي قسم الشرطة، وبعدها بساعات قليلة تم القبض عليه، وبتضييق الخناق عليه اعترف بارتكاب الجريمة ومكان دفنها».

 

المجني عليها كانت تساعده في مصروفات البيت

وتضيف والدتها ان ابنتها حامل في الشهر الثاني بعد إنجابها طفلا، لافتة إلى أن المتهم تزوج مرتين قبل ارتباطه بابنتها، بسبب إنجاب الفتيات، وأن المجني عليها كانت تقوم ببيع المناديل، لمساعدته في متطلبات الحياة، لأن الفترة الماضية امتنع المتهم عن الإنفاق على المنزل، وطالبت بتوقيع أقصي العقوبة عليه.

 

وفي وقت سابق تلقت غرفة عمليات النجدة بمديرية أمن الجيزة بلاغا بالعثور على جثة بالطريق الصحراوي بمدينة 6 أكتوبر، وبالانتقال والفحص تبين أن الجثة لربة منزل مقتولة وبها آثار حروق متفرقة بالجسد، وبإجراء التحريات تبين أن المجني عليها تدعى «رانيا.أ»، تبلغ من العمر30 عاما، وأن وراء ارتكاب الواقعة زوج المجني عليها يدعى «بسام»، بسبب خلافات أسرية بينهما، وعقب تقنين الإجراءات واستصدار إذن من النيابة العامة أمكن ضبط المتهم واقتياده إلى ديوان القسم.

 

وتم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة حيال الواقعة والعرض على النيابة العامة فأمرت بحبس المتهم 4 أيام علي ذمة التحقيقات، كما أمرت بعرضه علي مصلحة الطب الشرعي لإجراء تحليل مخدرات لبيان تعاطيه من عدمه.

اترك رد

Don`t copy text!