حكاية مقتل سيدة وحفيدتها الرضيعة على يد زوج ابنتها… رفضت ترجعله مراته

40

عاش أهالي منطقة بولاق الدكرور بمحافظة الجيزة، جريمة بشعة هزت قلوبهم، استقبلوها بملامح حزينة مكسورة، فكانت الضحية جارتهم عاشت وسطهم منذ أكثر من 30 عاما، ليذهب الجميع في تأدية واجب العزاء متذكرين جميع المواقف التي جمعتهم بالسيدة وأسرتها، جميعها تغلفها الطيبة.

 

الخلافات الزوجية تعرف طريقها لمنزل الزوجين

حياة زوجية هنيئة عاشتها ابنة السيدة المغدورة، حتى أنجبت طفلتها البالغة من العمر 7 أشهر، لتطرق الخلافات بابها وتستقر بينهما، وفي يوم ما نشبت مشاجرة بين الزوج وزوجته، أسفرت عن ترك الزوجة لمنزلها واتجهت في طريقها لمنزل والدها برفقة طفلتها الرضيعة، لن تنتهي الخلافات عند هذا الحد، بل أصبح يتردد الزوج على منزل والد زوجته، حتى يسترجعها وطفلته.

 

مرارا وتكرارا يذهب الزوج لاسترضاء زوجته، لكنه يواجه برفض والدتها، ويعود أدراجه خائب الأمل، حتى فاض به الكيل، وعزم على استرجاع زوجته حتى لو بالقوة، إذ يفر مسرعا في اتجاه مطبخه الخاص وأتي بسلاح أبيض «سكين»، وعزم وجهته لمنزل والد زوجته، أصر على استرجاعها فوقفت في وجه والدتها السيدة الخمسينية.

 

الزوج قتل السيدة الخمسينية وحفيدتها

استشاط الزوج غضبا من هذه السيدة، ولتصرفها الدائم في عدم رجوع زوجته إليه، أعمى الغضب بصيرته، وانهال عليها بالسلاح «سكين» موجهًا لها عدة طعنات متفرقة في الجسد، أسفر عن سقوطها جثة هامدة، وفي أثناء تعديه على حماته، رطم طفلته الرضيعة في الحائط، لتسقط هي الأخرى جثة هامدة بجوار جدتها، ليكونا ضحية الخلافات الزوجية، لا دخل لهما بها.

 

بداية الواقعة عندما تلقت غرفة عمليات شرطة النجدة بمديرية أمن الجيزة، إخطارا من قسم شرطة بولاق الدكرور، يفيد بمقتل ربة منزل في العقد الخامس من العمر، بعد نشوب مشاجرة بينها وبين زوج ابنتها بسبب حدوث انفصال بين زوجته ورفضها العودة لعصمته، فضلا عن قيامه بقتل طفلته البالغة من العمر سبعة أشهر أثناء التخلص من «حماته».

 

الإعدام شنقا لمرتكب الواقعة

وعلى الفور انتقلت الأجهزة الأمنية إلى مكان الواقعة، وتبين صحتها وتم إلقاء القبض على المتهم واعترف تفصيليا بارتكابه للواقعة بسبب وجود خلافات بينه وبين زوجته ورفض والدتها عودته لعصمته، وقضت محكمة جنايات الجيزة، اليوم الأربعاء، بالإعدام شنقا لعاطل؛ لإدانته بقتل طفلته ووالدة زوجته «حماته».

اترك رد

Don`t copy text!