مشروع فيصل الفايز والعودة إلى الأرض

711

بلال حسن التل

يقودني حديثي في مقال سابق، عن أبناء الحراثين والرعيان، وهم معظم الأردنيين، إلى القول أنه لايجوز التعامل مع المشروع الذي طرحه رئيس مجلس الأعيان فيصل الفايز، وباركه جلالة الملك عبد الله الثاني إبن الحسين، والقاضي بتوزيع جزء من أراضي الدولة على شباب الوطن لاستثمارها بالزراعة،وفق صيغة تحفظ حق الدولة وتوفر فرص عمل للشباب وتدعم الاقتصاد الوطني، على أنه مجرد مشروع اقتصادي، سيساهم في توفير فرص عمل، والحد من البطالة، ويضيق من جيوب الفقر، على أهمية ذلك وضرورته لنا.
المشروع أهم من ذلك كله، لأنه يصب في نهاية المطاف بمسار تصحيح علاقتنا بالأرض والوطن، وبهويتنا الوطنية، وهي علاقة اعتورتها الكثير من الاختلالات خلال العقود الأخيرة، فلو يتدبر أبناء الحراثين الأردنيين بأسباب ما وصل إليه حالهم من ضنك الفقر والبطالة والإحساس بالغربة والظلم والتهميش في وطنهم، الذي تغيرت علاقتهم به، لاكتشفوا أن من الأسباب الأساسية لذلك كله، هو تغير علاقة الأردنيين بأرضهم وهجرهم لها، بل وتفريطهم بها، فبدلا من أن تظل الأرض جزاء عزيزا من عرضهم ومكانة الأردني في مجتمعه، صارت معروضة كأي سلعةلمن يدفع أكثر، بصرف النظر عن جنسه ولونه،وهكذا فقد الأردنيون أرضهم، ومعها فقدوا الكثير من مكونات استقلالهم، وأول ذلك استقلالهم المالي، واعتمادهم على ذاتهم من خلال مردود إنتاج أرضهم، وهو المردود الذي كان يمكن أن يتضاعف لو تم تطوير وسائل الإنتاج الزراعي في بلدنا، كما حدث في الكثير من دول العالم،لكن بدلا من ذلك طبقت حكومات البنك الدولي التي ابتلينا بها، سياسة مغايرة تقوم على أكذوبة عدم جدوى الزراعة،وبالتالي أهملت هذه الحكومات الاهتمام بالقطاع الزراعي فتراجع حتى وصل إلى ماهو عليه من أوضاع صعبة.زادت من معناة الأردنيين، و دفعتهم إلى بيع المزيد من أراضيهم، ليقول قائلهم أنهم مضطرين لذلك، لتعليم أبنائهم وتدبير شؤون حياتهم، من خلال بيع أرضهم، وهو قول يصح على نسبة من الأردنيين أو على جيل أو جيلين منهم، لكن الخطر هو أن تسليع الأرض والتفريط بها صار ثقافة جل الأردنيين العابرة للأجيال، ولم يكن ترسيخ هذه الثقافة وتنميتها عفو الخاطر، بل مخططا له، ليضلوا بحاجة للغير حتى في لقمة عيشهم، ناسيين أن الأمن الغذائي هو أساس سائر مكونات الأمن الوطني الأخرى، وأن الاكتفاء الذاتي من الغذاء هو المفتاح لأبواب سائر مكونات الاكتفاء الذاتي الوطني.
من زاوية بناء الأمن الوطني والاستقلال الوطني والسيادة الوطنية يجب أن نتعامل مع المشروع الذي يطرحه فيصل الفايز.

اترك رد